“ADQ” الإماراتية تقود تحالفاً لشراء حصة في “فينيكس” الإسرائيلية

ذكر بيان اليوم الأربعاء أن كونسورتيوم بقيادة القابضة “ADQ” في أبوظبي يجري مفاوضات في مرحلة متقدمة للاستحواذ على حصة مسيطرة في شركة فينيكس yروب المالية الإسرائيلية في صفقة تقدر قيمة الشركة بنحو 9.2 مليار شيقل (2.70 مليار دولار).

وقالت شركتا الاستثمار الخاص الأميركيتان “سنتر بريدج بارتنرز”و”جالاتين بوينت كابيتال”، اللتان تمتلكان 33.4%، من الشركة الإسرائيلية، في بيان إنهما تجريان محادثات لبيع ما بين 25 و30%، من استثمارهما لصناديق أبوظبي.

وأضافتا أن الرئيس التنفيذي لفينيكس ورئيسها سيشتريان ما بين 1 و2%، من أسهم الشركة.

وذكرت الشركتان في البيان “الصفقة ستخضع لموافقة الجهات التنظيمية أولا”. وستظل نسبة تقدر بنحو 58%، من أسهم فينيكس مدرجة في بورصة تل أبيب.

وذكر مصدر مطلع على الصفقة أن “القابضة” ستشتري حصة “سنتر بريدج” في “فينيكس” في صفقة غير ملزمة وقد تستغرق عدة أشهر لإتمامها والحصول على موافقة الجهات التنظيمية والمساهمين.

وأصبحت الإمارات أول دولة خليجية عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل بموجب اتفاقات بوساطة أميركية في 2020 تُعرف باسم اتفاقات إبراهيم.

ومجموعة فينيكس واحدة من أكبر المؤسسات المالية في إسرائيل وتبلغ قيمتها السوقية نحو 2.8 مليار دولار وتقدم خدمات تأمين وإدارة أصول واستثمار وخدمات مالية.

وانخفضت أسهم “فينيكس” المدرجة ببورصة تل أبيب بنسبة 3.1%، في تداولات ما بعد الظهيرة وانخفضت بنسبة 7.4%، هذا العام. ولكنها زادت بنسبة 65%، عام 2021 بعد تحقيق مكاسب في خانة العشرات في العامين السابقين لعام 2021.

وقال مصدر مطلع على الصفقة إن القابضة كانت تجري الفحص النافي للجهالة على نطاق واسع لأشهر وإن المستثمرين الإماراتيين يرغبون في إدراك الموقف بشكل شامل، وبالتالي “فلن يوقعوا إن اعتقدوا أن الفرص ضئيلة”.

وقال المصدر إن “القابضة” ستشتري حصة في “فينيكس” من منطلق أنها سيكون بوسعها تحقيق عائدات جيدة على استثماراتها، مضيفا أن تلك الصفقة صارت ممكنة بتطبيع العلاقات بين الدولتين الذي من المتوقع أن يسفر عن مزيد من الصفقات.

وأضاف المصدر “منذ أن اشترت جالاتين وسنتر بريدج أسهما في “فينيكس” قبل عدة أعوام، أصبحت “فينيكس” أكثر انتشارا على الصعيد الدولي”، مضيفا أن من المرجح أن “سنتر بريدج” كانت ستحتاج على أي حال بيع حصتها قريبا بسبب انتهاء الفترة المعتادة للاستثمار.

وتسعى شركات الاستثمار في الأسهم الخاصة بشكل عام إلى التخارج من استثماراتها بعد مرور فترة تتراوح بين خمسة وسبعة أعوام من الشراء.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *