وعدت به أوكرانيا.. لماذا أقلق “باتريوت” الأميركي الروس؟

خرج الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من زيارته الأخيرة لواشنطن بضمانة أميركية قدّمت فيها الولايات المتحدة لبلاده نظام الدفاع الجوي “باتريوت” كمساعدات، بعدما شدد على حاجته الماسة إليه من أجل صد ضربات الروس.

فما هو هذا النظام الذي قاتلت كييف للوصول إليه؟

“باتريوت” هو نظام دفاع صاروخي أرض-جو، طورته شركة رايثيون تكنولوجيز، يعتبر واحدا من أكثر أنظمة الدفاع الجوي تطورا في ترسانة الولايات المتحدة، وهو نظام متنقل يشتمل عادة على رادار قوي ومحطة تحكم ومولد طاقة ومحطات إطلاق ومركبات دعم أخرى.

كما يصل نطاق رادار نظام باتريوت للدفاع الجوي الصاروخي إلى أكثر من 150 كيلومترا، وله قدرات مختلفة حسب نوع الصاروخ المستخدم.

مزايا مخيفة

فالصاروخ باك-2 يستخدم رأسا حربية متفجرة، فيما يستخدم الصاروخ باك-3 وهو الأحدث تقنية، الإصابة بغرض القتل الأكثر تقدما، ويصل نطاق رادار النظام إلى أكثر من 150 كيلومترا.

وتبلغ تكلفة مجموعة باتريوت حديثة الإنتاج أكثر من مليار دولار، منها 400 مليون دولار للنظام، و690 مليون دولار للصواريخ في البطارية، وذلك وفقا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

يعمل باتريوت بعدما يرصد الرادار الخطر، حيث يمكنه رصد 50 هدفا في آن واحد، فيرسل إشارة إلى غرفة التحكم التي تقيم الخطر وتقرر إطلاق الصواريخ عبر إشارة للمنصة، حيث تستغرق الإشارة 9 ثوان فقط.

كما يستطيع النظام إصابة أهدافه الجوية على نطاق 160 كيلومترا، والصواريخ الباليستية على مدى 75 كيلومترا، ويمكن إسقاط أهدافه على ارتفاع يمتد بين 60 مترا و15 كيلومترا.

ماذا عن الانتشار؟

بنت رايثيون تكنولوجيز أكثر من 240 نظام باتريوت تستخدمها حاليا 18 دولة، بينها الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن النظام اعترض أكثر من 150 صاروخا باليستيا في القتال منذ عام 2015، وهو مُصمم لاعتراض التهديدات مثل الطائرات والصواريخ الباليستية، لكن يمكنه أيضا إسقاط طائرات “انتحارية” مُسيرة دأبت روسيا على إطلاقها لضرب البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا.

كما سيكون وسيلة مكلفة للغاية لتدمير الطائرات بدون طيار التي لا تكلف سوى آلاف الدولارات.

كيف ستستفيد أوكرانيا؟

كانت كييف قد أعلنت عن حاجتها لمزيد من أنظمة الدفاع الجوي للحماية من وابل الضربات الصاروخية والطائرات المسيرة من القوات الروسية.

في حين قدمت الولايات المتحدة لأوكرانيا حتى اليوم زوجين من أنظمة صواريخ أرض-جو الوطنية المتقدمة “ناسامس”.

وسيصل النظام الشهير أولا إلى ألمانيا حيث ستتدرب قوات أوكرانية هناك على كيفية استخدامه، وفقا لوكالة “رويترز”.

بطارية صواريخ باتريوت (آيستوك)

هدف مشروع لضربات الروس!

يشار إلى أن مسؤولين أميركيين كانوا كشفوا أن نظام باتريوت سينقذ على الأرجح الأرواح من الصواريخ القادمة، إلا أنه لن يغير مسار الصراع المستمر منذ ما يقرب من 10 أشهر لأنه نظام دفاعي.

صواريخ باتريوت

كما لن تتمكن أوكرانيا من نشر صواريخ باتريوت في ساحة المعركة قبل بضعة أشهر، حيث سيستغرق التدريب شهورا، لأن كل النظام يتطلب عشرات الجنود لتشغيله.

إلى ذلك سيتعين على أوكرانيا بعد ذلك أن تقرر كيف وأين تنشر النظام دون أن تدمره القوات الروسية، خصوصا أن موسكو كانت حذّرت من أن نظام الدفاع الصاروخي باتريوت سيكون هدفا مشروعا لضرباتها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *