وباء كورونا: هل هي ولادة قيصرية لنظام عالمي جديد؟ – ذ. قاسم أشهبون

 وباء كورونا: هل هي ولادة قيصرية لنظام عالمي جديد؟ – ذ. قاسم أشهبون

وأنت جالس على أريكتك المفضلة في صالون منزلك، أو قل في مقر إقامتك الإجبارية، أمام التلفزيون تنتقل بين سيل لا متناهي من القنوات الفضائية، أو تستعرض على هاتفك الذكي تدوينات (أصدقائك) الحقيقيين والافتراضيين في الفايسبوك، تصطدم – شئت أم أبيت – بالأرقام التي لا تني تعلو وتعلو عن ضحايا وباء كورونا. إصابات بمئات الآلاف، وموتى بعشرات الآلاف، والقادم قد يكون أسوء.

ذ. قاسم أشهبون

في غفلة من الزمن، ومن الإنسان أيضا، قام كائن لا يرى بالعين المجردة، ودونما حاجة لإذن أو ترخيص من أية سلطة مختصة، بتأسيس بورصته الخاصة لتنافس البورصات البشرية التقليدية. فارضا على الجميع، وبدون استثناء، تتبع مؤشراتها وبياناتها. بورصة قيم جديدة يستميت الجميع من أجل أن تكون أسهمه فيها هي الأقل تداولا وظهورا على شاشاتها.

ما يحدث الآن هو أشبه بحلم. ولكنه حلم حقيقي. في اعتقادي أن الإنسانية كانت قبل وباء كورونا تعيش في حلم كان يبدو لذيذا، وجاء الوباء لينبهها وهي على حافة السقوط في الهاوية. من منا لم يستقظ مرة من كابوس مزعج، ليكتشف بأن الأمر لا يعدو أن يكون حلما. لكن متى ينتهي هذا الحلم؟ ومقابل أي ثمن؟

فجأة أصبحنا نعيش في عالم سوريالي، عالم يصعب على الفهم والتصديق..

فجأة أصبح مفروضا على الجميع الابتعاد عن الجميع المسافة الكافية..

فجأة لم يعد بإمكاننا معانقة أحبتنا.. ولم نعد نصافح بعضنا عندما نلتقي في العمل أو في الشارع.. أصبحت تفصل بيننا – على قربنا – سنوات ضوئية. انقطعت الزيارات بين الأهل والأصدقاء والأحباب، فلا حفلات عيد ميلاد أو زفاف.. كم لم يعد بإمكاننا توديع أحبتنا وهم على فراش الموت الوداع الأخير..

أقفرت الشوارع والميادين، في كبريات المدن كما في صغرياتها.. أغلقت المدارس والمطاعم والمقاهي أبوابها ونوافذها، ألغيت المهرجانات.. توقفت بطولات كرة القدم بكل مستوياتها، خرس صوت عبد الحفيظ دراجي .. أغلقت دور العبادة..

توقفت حركة النقل البري والجوي والبحري.. وتوقفت معظم الأنشطة الاقتصادية.. ليجد ملايين البشر أنفسهم فجأة بلا عمل ولا دخل..

فجأة أصبحت أيام الأسبوع  كلها متشابهة.. لم نعد نفرح لمجيئها أو نكترث لذهابها..

فجأة وضع الجميع (شعوبا وقبائل) خلافاتهم جانبا، ليتوجهوا لمحاربة عدو مشترك وحيد، عدو لا يرى بالعين المجردة إسمه كوفيد 19.. ولتكتشف دول العالم الثالث بأن الأسلحة التي أنفقت عليها الملايير على حساب  الصحة والتعليم والبحث العلمي ووو، والمعدة في الغالب الأعم لمواجهة جيرانها، لا تستطيع حمايتها من عدو ميكروسكوبي صغير متناهي في الصغر..

يكاد الجميع يجمع على أن عالم ما بعد كورونا سيكون مغايرا لما قبل كورونا.

فهل نحن أمام ولادة قيصرية لنظام عالمي جديد؟

يتبع..

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *