هل تقبل شركات السياحة المصرية الدفع بالروبل الروسي؟

قال رئيس مجلس إدارة شركة إمكو للسياحة، ورئيس اتحاد الغرف السياحية السابق إلهامي الزيات، إن تفعيل نظام المدفوعات الروسي “MIR” في مصر يساعد شركات السياحة المصرية على تحصيل ديونها لدى الشركات الروسية.

وأضاف الزيات في مقابلة مع “العربية”، أن تفعيل هذا النظام يعد أسرع وسيلة لحل مشكلة ديون الشركات الروسية.

وذكر الزيات أن السياحة الروسية كانت تمثل أكثر من 30% من السياحة الوافدة لمصر.

وتوقع أن تزيد أعداد السياح الروس مع استقرار الأوضاع وحل الأزمة الأوكرانية.

وأوضح الزيات أن شركات السياحة تتعامل بأي عملة، لذا من المرجح التعامل بالروبل، وبالتعاون مع البنوك سيتم تحصيل هذه المبالغ بالجنيه المصري، موضحا أن كل الخدمات المقدمة والتسعير يتم عبر الجنيه أو الدولار.

أكد مستثمرو السياحة في البحر الأحمر أن البنوك أخطرتهم أن هناك تقدمًا ملحوظًا في تفعيل نظام الدفع الروسي MIR في المنتجعات المصرية، وأنه سيدخل حيز التنفيذ خلال الأيام القليلة القادمة.

وتجري حاليا مباحثات مكثفة بين الجانبين المصري والروسي للاتفاق على بدء قبول بطاقات الدفع في الفنادق والمنتجعات السياحية المصرية وزيادة استخدامها في أجهزة الصراف الآلي خلال الموسم السياحي الجاري.

ومن المنتظر أن تبدأ شركات السياحة الروسية في زيادة عدد رحلاتها إلى منتجعات البحر الأحمر خلال الفترة المقبلة، حيث تصل الرحلات الروسية إلى رحلتين فقط في الأسبوع.

ووفقا لأرقام وزارة السياحة وغرفة المنشآت السياحية المصرية يمثل السياح الروس والأوكرانيون نحو 40% من حجم السياحة الشاطئية التي تأتي إلى مصر سنوياً.

ووفقا لأرقام وزارة السياحة المصرية، فقد تجاوزت إيرادات قطاع السياحة في العام المنقضي 13 مليار دولار، مع عودة السياح الروس إلى المنتجعات السياحية المصرية، بعد توقف دام لنحو 6 سنوات، إثر حادثة سقوط الطائرة الروسية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.