هذه أبرز الوجهات المفضلة لسياح المنطقة خلال 2022

قال المدير العام لشركة Wego، مأمون حميدان، إن عودة السياح الصينيين مرتبط بإجراءات كثيرة، لكن توجد نظرة إيجابية بشأن عودتهم في ظل توقعات سابقة بعودتهم في عام 2025، وهو ما تغير حالياً.

وأضاف مأمون حميدان في مقابلة مع “العربية”، اليوم الأربعاء، أن “عدد الرحلات السياحية الدولية من الصين بلغ 155 مليون رحلة بإنفاق نحو 256 مليار دولار في 2019، وعند عودة 25% من هذا الرقم في 2022 ستتجاوز الأرباح هذا العام أرباح العام 2019، حيث يعتبر غياب السائح الصيني مؤثرا بشكل كبير، وعودته مفيدة جدا للقطاع”.

وأوضح المدير العام لشركة Wego، أن السنة الحالية إيجابية جدا مع بدء القطاع في تحقيق أرباح طفيفة تشير إلى أنه في طور التعافي.

وقال مأمون حميدان، إن قطاع السياحة اتسم بالغرابة في 2022، مع وجود طلب عال ونوع من السفر الانتقامي بعد الإغلاق نتيجة الجائحة، لكنه شهد مشكلة ارتفاع الأسعار مع غياب القدرة التشغيلية في السياحة والطيران بسبب تسريح الموظفين وتوقف الطائرات وعدم عودة قطاع الطيران للعمل بكامل طاقته.

وأضاف أن معظم شركات الطيران عادت طاقتها التشغيلية حالياً بنحو 65 إلى 70%، ويتوقع عودتها خلال الربع الأول من العام المُقبل بنسبة تتراوح بين 85% و90%، وعودتها لوضعها في عام 2019 منتصف العام المُقبل، وهو ما يقود قطاع السياحة إلى عودة الربحية.

وأضاف مأمون حميدان أن أبرز توجهات السفر حالياً هي السفر الملائم للطبيعة والبحث عن وجهات أقل ازدحاما، وعودة السفر المستدام المتمثل في البحث عن فنادق تقوم بإعادة تدوير وتخفض كمية الكربون المستهلك، وتزيد معدل التشجير، وبدأت شركات السياحة إظهار هذا الجانب عند الترويج والحجز.

وأوضح الحميدان أنه في السابق قبل جائحة كوفيد كان السائح يبحث عن الرفاهية العالية أو نمط حياة يلائم بلاده عبر السكن في مستوى 3 نجوم وبيوت بديلة، وهو ما ارتفع بعد كوفيد، وأصبحت المناطق القريبة الأكثر بحثاً عن المناطق البعيدة والوجهات الثابتة مثل شرق آسيا أو لندن وباريس.

وقال المدير العام لشركة Wego، إن السعودية تمثل وجهة سياحية بارزة حالياً، ويتوقع إغلاقها العام بعدد 18 مليون سائح من الداخل والخارج، فيما لم يتوقع الإقبال عليها بهذه السرعة.

وأضاف المدير العام أن سياحة الأعمال عادت بشكل كبير رغم التوقعات بأنها لن تعود وستختفي إلى الأبد، وعادت بقوة لتشكل من 10 إلى 15% من إجمالي السفر، مشيراً إلى أن أسواق الشرق الأوسط والخليج والولايات المتحدة كان الأسرع في العالم بالعودة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *