موسكو تحذر: خطر وقوع حادث نووي يلف زابوريجيا

بعد تبادل الاتهامات بين موسكو وكييف حول قصف محطة زابوريجيا النووية الضخمة جنوب أوكرانيا، حذرت روسيا من مخاطر وقوع حادث نووي.

وأكد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، اليوم الاثنين، أنه يشعر بالقلق من تجدد القصف على محطة زابوريجيا مطلع الأسبوع الحالي.

“استخدموا نفوذكم”

كما دعا الدول الأخرى لاستخدام نفوذها للمساعدة في إنهاء الهجمات على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا.

وكرر بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، تأكيدات موسكو أن كييف هي المسؤولة عن تلك الهجمات، بحسب ما أفادت رويترز.

من زابوريجيا (رويترز)

تبادل الاتهامات

وكانت كل من روسيا وأوكرانيا تبادلتا أمس الاتهامات بقصف المحطة المترامية الأطراف التي تسيطر عليها موسكو بجنوب أوكرانيا.

واعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن كييف “لا توقف استفزازاتها الهادفة إلى إثارة خطر وقوع كارثة هي صنيعة البشر في زابوريجيا”

كما أشارت إلى أن القذائف الأوكرانية انفجرت بين وحدتي الطاقة رقم 4 و5 واستهدفت سطح “مبنى خاص” يقع قرب هذه الوحدات، ويضمّ مستودعًا للوقود النووي، حسبما قال رينات كرتشا، المسؤول في شركة إنتاج الكهرباء النووية الروسية “روزنرغوأتوم”

فيما اعتبر مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي أن القصف كان “متعمداً ومحدد الهدف”، واصفا الوضع بالخطير للغاية، ومطالباً بوقف “هذا الجنون”، من دون أن يحمل القوات الروسية أو الأوكرانية المسؤولية.

في المقابل اتهمت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية “إنيرغوأتوم روسيا بالقصف.

يذكر أن هذا المجمع يعد مصدراً مهماً لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.