موسكو: الناتو متورط بهجمات أوكرانية على مطارات روسيا

أعلن رئيس الوفد الروسي في محادثات فيينا حول الأمن العسكري والسيطرة على التسلح كونستانتين غافريلوف، أن الحقائق تشير إلى تورط أعضاء الناتو في هجمات كييف ضد المطارات الروسية.

وقال ردا على سؤال عما إذا كان هناك دليل على تورط “الناتو” في تنظيم هذا الهجوم: “لقد أشار الجانب الروسي مرارا وتكرارا إلى أن الولايات المتحدة وأقمارها الصناعية توطدت بشكل متزايد في وضع المشاركين في الأزمة الأوكرانية، والآن مرة أخرى، تشير الحقائق إلى أن أعضاء من حلف الناتو لعبوا دورا حقيقيا في استفزازات كييف ضد المطارين الاستراتيجيين الروسيين دياغيليفو وإنغليز، باستخدام طائرتين هجوميتين مسيرتين من طرازTu-141 السوفياتية”، وفقا لما نقلته وكالة “نوفوستي”.

“لن يمر بلا عقاب”

كما بين أن كييف “حصلت بالفعل على أمر عام لتنفيذ ذلك”، مشيرا إلى البيان الذي أدلى به وزير خارجية لاتفيا في 30 نوفمبر، خلال اجتماع “الناتو” على مستوى وزراء الخارجية بأن “الضربات الأوكرانية المحتملة على أهداف عسكرية في عمق الأراضي الروسية سيكون لها ما يبررها”.

وأضاف رئيس الوفد: “طبعا جيشنا لا يترك مثل هذه الأعمال الإرهابية بلا عقاب”.

طائرات مسيرة سوفيتية الصنع

وكانت وزارة الدفاع الروسية أفادت سابقا، أن أوكرانيا شنت هجوما على المطارات العسكرية الروسية “دياغيليفو” في منطقة ريازان و”إنغليز” في منطقة ساراتوف يوم الاثنين، بطائرات مسيرة سوفيتية الصنع، واعترض الدفاع الجوي هذه الطائرات وهي تحلق على ارتفاع منخفض.

ووفقا للجيش الروسي، أثناء سقوط حطام الطائرات المسيرة وانفجارها في المطارات، أصيب هيكل طائرتين بأضرار طفيفة، وأشارت الإدارة العسكرية إلى إصابة ثلاثة جنود روس من الطاقم الفني بالمطار بجروح خطيرة، وتم نقل أربعة جنود آخرين مصابين إلى المرافق الطبية.

من بلدة ليمان منطقة دونيتسك – رويترز

في المقابل، تم توجيه ضربة ضخمة لعدد من الأهداف في أوكرانيا، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

ووفقا للجيش الروسي، على الرغم من محاولات نظام كييف تعطيل العمل القتالي للطيران الروسي بعيد المدى، فقد تمت إصابة جميع الأهداف المحددة السبعة عشر، وأدى هجوم جوي وبحري ضخم عالي الدقة إلى تعطيل نقل القوات الأوكرانية وأسلحة أجنبية إلى مناطق القتال بالسكك الحديدية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *