مصطفى الخلفي: أي محاولة للاستفزاز تصدر من الجزائر سيتصدى لها المغرب بكل حزم

قال مصطفى الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن أي محاولة للاستفزاز تصدر من الجزائر سيتصدى لها المغرب بكل حزم، مشيرا أن وضع المغرب فيما يتعلق بقضيته الوطنية وضع “هجومي تقدمي مبادر في إطار سياسة حسم يقودها جلالة الملك”.

وأضاف الخلفي، أثناء الندوة الصحفية التي أعقبت انعقاد المجلس الحكومي، اليوم الخميس 11 ماي الجاري، أن الاستفزازات الأخيرة التي تقوم بها الجزائر جاءت في سياق التحولات التي عرفتها القضية، خاصة بعد تقرير مجلس الأمن، الذي وجه رسالة إلى الجزائر وموريتانيا وحثهما على “المساهمة في الحل السياسي للقضية”.

وشدد الخلفي، على أن السياسة التي تحدد توجه المغرب حول قضية وحدته الترابية هي ” سياسة الحزم، التي تقوم على أن ليس هناك كرسي فارغ، أو ردود أفعل، أو تجاهل أي موضوع بهذا الخصوص، بل الحزم ولا غير، و أكيد أن هذه السياسة قد أعطت ثمارها بقيادة جلالة الملك”، يقول الخلفي.

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *