مسؤولون إسرائيليون: استهداف سفينة قبالة عُمان استفزاز إيراني

ألقى مسؤولون أمنيون إسرائيليون كبار باللوم على إيران في هجوم استهدف ناقلة نفط قبالة سواحل عُمان، تعرضت لهجوم بطائرة مسيرة مفخخة.

وأشار المسؤولون إلى أن الهجوم خطأ استراتيجي من جانب طهران، ومحاولة لاستفزاز الغرب قبل مباريات كأس العالم في قطر، بحسب ما نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

كما أضافوا أن الطائرة المسيرة التي استخدمت لمهاجمة الناقلة كانت من نفس النوع الذي باعته إيران سابقاً إلى روسيا.

ووفقاً للتقديرات الأولية للمسؤولين، كان الضرر الذي لحق بالسفينة خفيفاً نسبياً، مؤكدين عدم وجود إسرائيليين على متن الناقلة، بحسب الصحيفة.

تحمل علم ليبيريا

وكان مسؤول دفاعي في الشرق الأوسط، مشترطاً عدم الكشف عن هويته، قد أكد أن الهجوم وقع مساء أمس قبالة سواحل عمان، بحسب ما نقلت وكالة “أسوشييتد برس”.

كما أوضح أن السفينة تحمل علم ليبيريا، وباسم “باسيفيك زيركون”، مضيفاً أن شركة “ايسترن باسيفيك شيبينغ” ومقرها في سنغافورة تشغلها، فيما تعود ملكية الشركة المذكورة إلى الثري الإسرائيلي إدان عوفر.

سفينة باسيفيك زيركون (أب)

من جهتها، أعلنت الشركة المالكة لـ “باسيفيك زيركون”، أن السفينة كانت تحمل زيت الغاز، وقد أصيبت بأضرار طفيفة في هيكلها دون تسرب الشحنة أو وقوع إصابات بين أفراد الطاقم

حادث مماثل العام الماضي

يذكر أن سفينة يابانية تديرها شركة Zodiac Maritime، مملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر، قد تعرضت العام الماضي لهجوم قبالة سواحل عُمان، مما أسفر عن مقتل شخصين.

وتعتقد مصادر إسرائيلية أنه تم استخدام طائرة بدون طيار في الهجوم.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *