متظاهرون أكراد يضرمون النيران وسط باريس.. وقوة مكافحة الشغب تتحرك

وقعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية ومتظاهرين من الجالية الكردية في باريس خرجوا في تظاهرة حاشدة وغاضبة، اليوم الجمعة، وذلك بعد ساعات قليلة من وقوع اعتداء أودى بحياة 3 أكراد في وسط العاصمة الفرنسية.

الشرطة الفرنسية تطلق غازا مسيلا للدموع على تظاهرة كردية في الدائرة العاشرة وسط #باريس #العربية pic.twitter.com/eClBvJWt1w

— العربية (@AlArabiya) December 23, 2022

كما أضرم المحتجون النيران في المنطقة العاشرة وسط باريس، وقطعوا بعض الطرق بحاويات القمامة ورشقوا عناصر الشرطة بالحجار، وفق ما أفاد به مراسل “العربية/الحدث”.

بدورها، أطلقت الشرطة الفرنسية غازاً مسيلاً للدموع على التظاهرة التي خرجت في الدائرة العاشرة وسط المدينة الفرنسية.

متظاهرون أكراد يضرمون النيران في المنطقة العاشرة وسط #باريس #العربية pic.twitter.com/tJ9X9gu6eD

— العربية عاجل (@AlArabiya_Brk) December 23, 2022

وأرسلت الشرطة الفرنسية، قوة مكافحة الشغب التي وصلت إلى وسط العاصمة للسيطرة على الأحداث.

كما أرسلت تعزيزات إلى منطقة ستراسبورغ سانت دوني، التي تتميز بمطاعم ومتاجر تملكها الجالية الكردية في باريس.

إلى ذلك، أفاد مراسل “العربية/الحدث”، بأن اثنان من المحتجين أصيبا بجراح وحالتهما خطرة.

بداية الصدامات

وبدأت الصدامات عندما حاول الحشد اختراق طوق أمني فرضته الشرطة حول وزير الداخلية جيرالد دارمانان الذي توجّه إلى مكان الهجوم للاطّلاع على آخر مستجدّات التحقيق والتحدّث إلى الصحافيين.

وفي وقت سابق اليوم، وقع حادث إطلاق النار في شارع دانغيين بالدائرة العاشرة التي تعدّ منطقة تجارية وحيوية ويؤمّها بشكل خاص أفراد المجتمع الكردي.

“تحرك منفردا”

من جانبه، أكد وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، اليوم الجمعة، أن منفذ هجوم باريس الذي راح ضحيته 3 من أفراد الجالية الكردية تحرك منفردا.

وقال من موقع الحادث في الدائرة العاشرة وسط العاصمة، “منفذ اعتداء باريس في الـ 69 من عمره ومعروف لدى الاستخبارات الفرنسية”، مبيناً أنه استهدف الأجانب.

وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان من موقع الحادث في باريس

كما أضاف الوزير الفرنسي للصحافيين “لا نعلم حتى الآن دوافع المنفذ”، مشيرا إلى أنه طلب من الشرطة تعزيز حماية المراكز الكردية.

وتابع “سنسمح بالتظاهرات التي دعت إليها الجالية الكردية”.

القتلى الثلاثة من الأكراد

وكانت النيابة العامة قد أعلنت أنّ تحقيقاً فُتح بجرائم اغتيال والقتل العمد والعنف المشدّد. وأُوكلت التحقيقات في الوقت الحالي إلى الفريق الجنائي لدى الشرطة القضائية الباريسية.

وأفادت الحصيلة الأولية عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين، وفقاً للنيابة العامة في باريس.

من جانبه، قال ديفيد أنديك، وهو محامٍ لمركز الجالية الكردية إن القتلى الثلاثة هم من أفراد الجالية الكردية بالمنطقة، بحسب “رويترز”.

سائق قطار.. ومن أصحاب السوابق

وبحسب مصدر في الشرطة فإنّ مطلق النار هو فرنسي متقاعد كان يعمل سائق قطار وذو سوابق.

من جانبه، قال عمدة باريس إن منفذ اعتداء الدائرة العاشرة ناشط في أقصى اليمين، مضيفاً “من حق الأكراد أن يتمكنوا من العيش بسلام في فرنسا”.

فيما ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن منفذ اعتداء باريس هاجم قبل عام مركزا للاجئين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *