ماني.. حرم المصريين من الفرح مرتين وغاب عن الحدث الأهم

لم ينته العام الحالي بالنسبة لنجم السنغال ساديو ماني مثلما بدأ، بعدما أعلن الجهاز الطبي في منتخب بلاده حاجته إلى تدخل جراحي وغيابه عن كأس العالم 2022 التي أهل بلاده إليها في وقت سابق من ذات العام.

وتعرض ماني إلى إصابة في مباراة فريقه بايرن ميونخ أمام بريمن مطلع الشهر الجاري ترك على إثرها الملعب، وضمه المدرب أليو سيسيه إلى قائمة المنتخب السنغالي المشارك في مونديال 2022 أملاً بعودته في الوقت المناسب، لكن الخبر الذي تلقاه يوم الخميس كان أشبه بالصدمة.

وانطلق العام الحالي بأفضل ما يمكن بالنسبة لماني (30 عاماً) عندما قاد السنغال إلى الفوز بكأس أمم إفريقيا للمرة الأولى بتاريخها على حساب مصر بركلات الترجيح، وسجل ساديو الركلة الأخيرة التي أعلنت فوز “أسود التيرانغا” بأول لقب قاري في تاريخهم.

وأثارت منافسة منتخي مصر والسنغال الكثير من الأسئلة الموجهة للألماني يورغن كلوب كونها بين محمد صلاح وزميله ماني من ناحية أخرى، لكنه أكد أن الثنائي يتمتع بعلاقة رائعة.

وفي مارس عاد ماني وحرم صلاح ومصر من بلوغ كأس العالم للمرة الثالية في تاريخها والثانية على التوالي، بعدما سجل ركلة الجزاء الترجيحية الأخيرة، ليكرر تفوقه على زميله السابق للمرة الثانية في ظرف أقل من شهرين.

ووقعت السنغال في المجموعة الأولى بكأس العالم إلى جانب قطر والإكوادور وهولندا.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *