ماسك ينفي تقرير “وول ستريت جورنال” حول نيته بيع أسهم من تويتر”

نفى الملياردير الأميركي إيلون ماسك، تقريرا نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” حول عزمه بيع أسهم في شركة تويتر للمساعدة في سداد ديون.

وأجاب إيلون ماسك بـ “لا” عندما سئل عما إذا كان التقرير عن استكشاف جمع ما يصل إلى 3 مليارات دولار لسداد ديون “تويتر” دقيقًا.

كانت صحيفة وول ستريت جورنال، قد أفادت اليوم الأربعاء أن فريق إيلون ماسك يدرس إمكانية استخدام أسهم بما تصل قيمته إلى 3 مليارات دولار لجمع أموال جديدة محتملة للمساعدة في سداد جزء من ديون بقيمة 13 مليار دولار استخدمت ضمن صفقة شرائه للشركة، وفقا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وذكرت الصحيفة أن ماسك يستكشف جمع هذا المبلغ للمساعدة في سداد ديون “تويتر”، مشيرة إلى أن المحادثات مع المستثمرين شملت بيع أسهم جديدة.

فريق إيلون ماسك ناقش بيع أسهم جديدة في “تويتر” لسداد قروض عالية الفائدة ضمن حزمة قروض بقيمة 13 مليار دولار لدعم استحواذه على منصة التواصل الاجتماعي.

وقال أشخاص مطلعون على الأمر إن نقاشات ممثلي إيلون ماسك كانت في شهر ديسمبر/كانون الأول.

اقترض رئيس شركة “تسلا” 13 مليار دولار لإغلاق عملية الاستحواذ على “تويتر” في أكتوبر 2022، من عدة بنوك شملت “مورغان ستانلي” وبنك أوف أميركا.

تقرير “وول ستريت جورنال” الذي نفاه إيلون ماسك، كشف أن فريقه قال للأشخاص المطلعين على الشؤون المالية للشركة إن زيادة رأس المال، إذا نجحت، يمكن استخدامها لسداد جزء غير مضمون من الدين الذي يحمل أعلى معدل فائدة ضمن حزمة قروض “تويتر” البالغة 13 مليار دولار.

هبوط حاد للإنفاق الإعلاني على “تويتر” في ديسمبر

واليوم الأربعاء؛ أظهرت بيانات من Standard Media Index وهي شركة أبحاث إعلانية، أن الإنفاق الإعلاني على منصة Twitter تراجع بنسبة 71% في ديسمبر على أساس سنوي، حيث خفض كبار المعلنين إنفاقهم على منصة التواصل الاجتماعي بعد استحواذ إيلون ماسك عليها.

وجاءت هذه الأرقام على الرغم من محاولة “تويتر” عكس هجرة المعلنين بإطلاق عدد كبير من المبادرات وقدمت بعض الإعلانات المجانية، ورفعت الحظر المفروض على الإعلانات السياسية، وسمحت للشركات بمزيد من التحكم في وضع إعلاناتها.

الجدير ذكره أنه حتى الآن أوقف 14 من أكبر 30 معلنًا على “تويتر” جميع الإعلانات على المنصة بعد أن تولى ماسك إدارة الشركة في أكتوبر، وذلك وفقًا لتقديرات شركة Pathmatics.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *