“قلق السفر”.. 4 خطوات للتخلص منه وضمان رحلة مريحة

على الرغم من أن العديد من الأفراد لديهم قائمة سفر مليئة بالمغامرات الجديدة والمثيرة التي يأملون في تجربتها يومًا ما، كثر آخرون يجدون مجرد التفكير في السفر أمراً مرهقاً للغاية.

نقل موقع Eat This المتخصص في أسلوب الحياة الصحي، عن خبيرة أربع خطوات مفيدة للتغلب على ما يسمى Travel Anxiety أو “قلق السفر”.

وفقًا للدكتورة Anisha Patel-Dunn، المتخصصة في الطب النفسي والمسؤولة الطبية الرئيسية في Lifestance Health، يتطابق قلق السفر مع المعنى التقليدي للقلق، والذي يوصف بأنه “قلق مزمن ومستمر، مهم بما يكفي للتأثير على حياتك اليومية”. لكن في هذه الحالة، ينشأ ذلك بشكل واضح عن نشاط السفر.

تشرح الدكتورة Patel-Dunn: “يمكن أن يعاني الأشخاص من قلق السفر استجابة لعوامل مختلفة، ولكن الأعراض يمكن أن تكون مشابهة لتلك الخاصة بالقلق العام، وقد تشمل تغيرات في أنماط النوم، والأكل، والمزاج، وسرعة ضربات القلب، والتعرق، والشعور الناجم عن الخروج عن السيطرة”.

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتغلب على قلق السفر، لكن إذا كنت تعاني من تلك الحالة بشكل متكرر مما يعيق استمتاعك أو يمنعك من القيام برحلات بشكل تام، تنصح الدكتورة Patel-Dunn في هذه الحالة بمراجعة متخصص في الصحة النفسية للمساعدة في تطوير استراتيجيات التكيف الخاصة بك.

لكن إذا لم تكن الحالة حادة، وكنت ترغب ببساطة في تبني عادات لمساعدتك على خفض مستوى التوتر لديك عند التوجه في رحلة، إليك أربع خطوات يمكن أن تغير خطط سفرك:

1. استعد لرحلتك قدر الإمكان

غالبًا ما ينشأ القلق من الشعور بعدم اليقين أو عدم التحكم في الموقف، وهذا ما يجعل من الضروري الاستعداد لرحلتك قدر الإمكان قبل الانطلاق.

تقترح الدكتورة Patel-Dunn اتخاذ خطوات صغيرة للاستعداد قدر الإمكان مسبقاً، “إذ يمكن أن يساعد ذلك في تقليل شدة الأعراض والتكيف بسهولة أكبر”. وإذا كنت مسافراً على متن طائرة، فحاول الوصول إلى المطار مع متسع من الوقت حتى لا تشعر بالاندفاع.

2. إلهاء النفس يصنع العجائب!

يمكن أن يساعدك حقاً شيء بسيط مثل تشتيت انتباهك أثناء السفر. “إن القيام ببعض أنشطتك المفضلة يمكن أن يشعرك بالراحة إذا كنت تعاني من القلق أثناء السفر. فإحضار كتاب مفضل (قد يكون صوتياً)، أو اللجوء إلى لعبة مفضلة على الهاتف المحمول، يمكن أن يساعد في تشتيت انتباهك أثناء الرحلة” كما تقول الدكتورة Patel-Dunn.

وعندما تصل إلى وجهتك، حاول دمج بعض المهام لتشكل جزءًا من روتينك اليومي. قد يساعدك القيام بذلك على الشعور بمزيد من الراحة وتقليل التوتر. ويمكن أن يشمل ذلك ممارسة الجري أو المشي في الصباح الباكر، أو القيام بالتمارين أو التأمل.

3. أغمض عينيك ثم تخيل نفسك وأنت تستمتع بوجهتك!

يشعر بعض الأفراد بالقلق ببساطة نتيجة كم التخطيط والخطوات التي يتخذونها للوصول إلى وجهتهم.

تشير الدكتورة Patel-Dunn إلى أنه “سواء كان مطاراً وطائرة، أو محطة قطار، أو محطة حافلات، أو سيارتك الخاصة، أو سيارة مستأجرة أو مشتركة، يمكن أن تشعر بالإرهاق والتوتر.. تخيل نفسك خارج تجربة السفر المجهدة وبأمان في وجهتك، يمكن أن يساعد في تهدئة جهازك العصبي”.

4. استعد التركيز!

من المهم أن تفعل ما يجلب لك الراحة، فإذا كان التركيز على “أسوأ السيناريوهات” يتسبب في توترك، ففكر في ما قد يجعلك تصل إلى مستوى من الراحة.

تعطي الدكتورة Patel-Dunn بعض الأمثلة على ذلك: “إذا كنت تقود لمسافات طويلة وتخشى أن تضيع، فربما يجب عليك أن تبحث عن بعض الطرق البديلة التي يمكنك اتباعها. وإذا كنت قلقاً بشأن التواجد في منطقة غير مألوفة، تواصل مع أحبائك الذين ربما زاروا المكان الذي ستذهب إليه من قبل، أو انضم إلى مجموعة أو منتدى سفر عبر الإنترنت يمكن أن يمنحك مزيداً من المعلومات ويجعلك تشعر براحة أكبر”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *