عبد الإله بنكيران: إذا لم تحترم ارادة الناخبين لن يبقى للديمقراطية معنى

بعث الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، رسائل واضحة يؤكد من خلالها تمسكه بموقفه من تشكيل الحكومة، في ظل الأزمة التي تعيشها المشاورات بعد مرور أكثر من أربعة شهور على تاريخ إجراء الانتخابات التشريعية.

قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، أنا أضع بين عيني رهانات الحزب، ولكن أستطيع أن أجزم أن أهدافنا الأولى هي رفعة الوطن، وتنميته، ومناصرة المبادئ والقيم الوطنية التي تبقى الأهم والأكبر.

وتابع خلال كلمة له في هذه الأثناء بالمجلس الوطني للحزب، إن اليوم في هذا الوطن الذي كان دائما متيميزا استطاع أن ينجو من العديد من المطبات، واليوم تطرح عليه أسئلة كبرى، “وهمنا أن يرتفع رأس الوطن والمواطن، بعد سنة متميزة، ومحطات متميزة في تعميق الإصلاحات، والديمقراطية”.

وزاد بنكيران، “إن حزبنا لم يأتي لإزالة أي شيئ جديد في المغرب، وإنما ليواصل كل ما هو جميل ويثبت الأخلاق والقيم التي بدأها الآخرون”.

وأكد بنكيران أنه في هذه السنة تفاعل الناخبون مع الحزب، ومع المهرجانات التي نظمها لتصحيح كل محاولات التضليل، “لن ندخر جهدا في مواصلة النضال من أجل الإستجابة للمواطنين”.

وخلص رئيس الحكومة المكلف: “ليس من المعقول أن نكون قد انخرطنا في المسار الديمقراطي وخاطبنا المواطنين ودعوناهم أن يصوتوا علينا، وانتبهوا لنا تدريجيا منذ سنة 1997، ثم نأتي اليوم ونتهاون في الحفاظ على روح ومعنى تصويتهم علينا.. لم يصوتوا لنا لنتنازل عن مبادئنا. وتشكيل الحكومة يجب أن يحترم إرادة الشعب مهما كلف ذلك من ثمن”.

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *