ضحية “القبلة”: استقالة الرئيس لم تغير الاتحاد الإسباني

اعتبرت جيني هيرموسو أن قرار استدعاء اللاعبات المقاطعات لمنتخب كرة القدم دليل على عدم حدوث تغيير في الاتحاد الإسباني للعبة حتى بعد استقالة رئيسه بعد فضيحة قبلة كأس العالم للسيدات.

وأعلنت لاعبات كرة القدم في إسبانيا الاثنين الاستمرار في الإضراب رغم استدعاء معظم الفائزات بكأس العالم لتشكيلة جديدة لخوض مباريات مقبلة.

وبدأ الإضراب احتجاجا على تقبيل لويس روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني السابق لهيرموسو في فمها دون رغبتها خلال مراسم تتويج إسبانيا بكأس العالم في أستراليا.

وفي حالة رفض تمثيل المنتخب تواجه اللاعبات غرامات بنحو 30 ألف يورو والحرمان من تصريح الاتحاد الإسباني لفترة تتراوح بين عامين و15 عاما تحت قوانين الرياضة في إسبانيا.

وقالت هيرموسو، التي لم تتلق دعوة للانضمام للمنتخب، إن اللاعبات في حالة دهشة بعد الاستدعاء والاضطرار للتعامل مع موقف مؤسف آخر تسبب فيه صناع القرار في الاتحاد الإسباني.

وأضافت المهاجمة (33 عاما) في بيان عبر منصة “إكس”: اللاعبات على يقين من أنها استراتيجية أخرى للتقسيم والتلاعب للتخويف وتهديدنا بالتداعيات القانونية والعقوبات المالية، إنه دليل قاطع على أنه حتى اليوم لم يتغير أي شيء.

وذكر الاتحاد الإسباني في بيان في وقت سابق الاثنين إنه مقتنع بضرورة إجراء تغييرات هيكلية.

وفضلت مونتسي تومي، التي تولت تدريب إسبانيا خلفا لخورخي بيلدا، عدم استدعاء هيرموسو بسبب الاهتمام الإعلامي الشديد بها في الشهر الماضي، إذ قالت: نقف مع جيني ونؤمن بأن هذه أفضل طريقة لحمايتها لكننا نعتمد عليها، لكن جيني ردت: حمايتي من ماذا؟ ومن مَن؟.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *