“صاروخ بولندا” يشعل اشتباكاً بين واشنطن وموسكو

اشتبكت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون مع روسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء بشأن المسؤولية عن هجوم صاروخي مميت في بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية، وهو حدث وصفته وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو بأنه “تذكير مخيف بالحاجة المطلقة إلى منع أي تصعيد آخر” للحرب التي تستمر للشهر التاسع في أوكرانيا.

قالت المندوبة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد للمجلس: “هذه المأساة لم تكن لتحدث لولا غزو روسيا الذي لا داعي له لأوكرانيا وهجماتها الصاروخية الأخيرة على البنية التحتية المدنية في أوكرانيا”. ورد مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، متهما أوكرانيا وبولندا بمحاولة “إثارة صدام مباشر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي”.

كانت الولايات المتحدة وألبانيا قد دعتا إلى اجتماع للمجلس لاستعراض تطورات الوضع في أوكرانيا الأسبوع الماضي، وسيطر على الاجتماع الضربة الصاروخية يوم الثلاثاء في بولندا والتي أسفرت عن مقتل اثنين من عمال المزارع.

أشار نيبينزيا إلى تصريحات الرئيس الأوكراني والمسؤولين البولنديين التي أشارت في البداية إلى أن روسيا مسؤولة. قال رئيس حلف شمال الأطلسي ورئيس بولندا، الأربعاء، إنه لا يوجد ما يشير إلى أنه هجوم متعمد، وأنه من المحتمل أن يكون قذيفة من الحقبة السوفيتية أطلقتها أوكرانيا لأنها كانت تصد الصواريخ والطائرات المسيرة الروسية التي دمرت شبكة الكهرباء وضربت المباني السكنية.

قالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو للمجلس إن هذا كان “القصف الأشد حدة” منذ غزو أوكرانيا في 24 فبراير/شباط، وأن التأثير “يمكن أن يتفاقم خلال أشهر الشتاء القادمة”.

وأكدت مجددا أن الهجمات التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية المدنية محظورة بموجب القانون الدولي، وأشارت إلى أن “المعارك الضارية” مستمرة في شرق دونيتسك ولوغانسك، وقالت لأعضاء المجلس “لا تلوح في الأفق نهاية للحرب”. كما حذرت من أنه “طالما أن الحرب مستمرة، فإن مخاطر التداعيات الكارثية المحتملة تظل حقيقية للغاية”.

وصفت توماس غرينفيلد، السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، وابلًا من أكثر من 90 صاروخا أمطرت كييف ومدنا وأهدافا أخرى لتدمير البنية التحتية المدنية بأنه “تكتيك متعمد” من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقالت: “يبدو أنه قرر أنه إذا لم يستطع الاستيلاء على أوكرانيا بالقوة، فسيحاول تجميد البلاد وإخضاعها”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *