روسيا: نأخذ بالاعتبار المفهوم الاستراتيجي الجديد للناتو

مع اقتراب بلادها من إنهاء استراتيجيتها، شددت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن المفهوم الاستراتيجي الجديد للناتو، الذي تم تبنيه في قمة مدريد حتى عام 2030، سيأخذ بالاعتبار عند وضع مفهوم جديد للسياسة الخارجية لروسيا.

وأضافت المسؤولة الروسية الرفيعة في مقابلة مع صحيفة “البرلمان” الروسية، الجمعة، أن الممارسة الروسية للتخطيط الاستراتيجي والسياسة الخارجية تستخدم أوسع نطاق من مصادر المعلومات.

“دور غير ودّية”

كما لفتت إلى أن المهمة تتمثل في التقييم الموضوعي الروسي للوضع في العالم وآفاق مزيد من التطوير.

وخصّت زاخاروفا نهج النفوذ الأجنبي في كلامها، مشيرة إلى أن دراسة الدول والجمعيات قد تمّت بين الدول بما في ذلك ما اعتبرتها “غير الودية”.

وأضافت أن هناك دولا مسجلة في وثائق الروس من بينها المفهوم الاستراتيجي الجديد لتحالف شمال الأطلسي الذي تم تبنيه في عام 2022.

“مستوى اللواء عند الضرورة”

يشار إلى أن المفهوم الجديد للسياسة الخارجية لروسيا قد ينشر مطلع العام القادم.

في حين اعتمد الناتو في نهاية حزيران/ يونيو الماضي، استراتيجية جديدة في ختام قمته بالعاصمة الإسبانية مدريد، حتى عام 2030.

وبحسب هذه الخطط، سيرتفع عدد قوات الجهوزية العالية في المنطقة الشرقية للتحالف إلى 300 ألف جندي.

كما ذكر حينها أنه سيتم رفع مستوى المجموعات القتالية الحالية إلى “مستوى اللواء عند الضرورة”.

إلى ذلك، وصفت الاستراتيجية الجديدة روسيا بأنها التهديد المباشر لأمن الحلفاء واستقرارهم، ما يعكس التدهور الكبير في علاقات الحلف مع موسكو على مدى العقد الماضي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *