جزر الباهاما تعتقل الرئيس التنفيذي لبورصة FTX للعملات المشفرة 

ألقت شرطة جزر باهاما القبض أمس الاثنين على Sam Bankman-Fried مؤسس بورصة العملات المشفرة المنهارة Futures Exchange المعروفة باسم FTX اختصارا، بعد أن وجه المدعون العامون الأميركيون اتهامات جنائية ضده.

وقال المدعي العام لجزر البهاما رايان بيندر إن الشرطة اعتقلت بانكمان فرايد بعد تلقيها “إخطاراً رسمياً” من الحكومة الأميركية بأنها وجهت اتهامات جنائية “ومن المرجح أن تطلب تسليمه”. وأكد المدعي العام الأميركي للمنطقة الجنوبية لنيويورك، داميان ويليامز، الاعتقال على “تويتر”، وقال إن الخطوة اتخذت “بناء على طلب من الحكومة الأميركية”. وأضاف أن لائحة الاتهام ستفتح صباح الثلاثاء.

ويؤكد الاعتقال والتهم الجنائية أن السلطات الأميركية تعتزم ملاحقة بنكمان فرايد شخصياً بعد الانهيار الكارثي لـ FTX الشهر الماضي، وفقاً لما ذكرته “فايننشال تايمز”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

أدى فشل بورصة التشفير الواقع مقرها في جزر البهاما، والتي كانت قيمتها في السابق 32 مليار دولار، إلى خسائر محتملة لملايين الدائنين بما في ذلك المستثمرين الأفراد، كما أرسلت موجات من الصدمات من خلال صناعة التشفير.

وقالت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية إنها ستوجه يوم الثلاثاء اتهامات مدنية منفصلة تتعلق بانتهاكات بانكمان فرايد المزعومة لقوانين الأوراق المالية.

من جانبه، قال مدير قسم الإنفاذ في هيئة الأوراق المالية والبورصات، جوربير غريوال في بيان: “نشيد بشركائنا في إنفاذ القانون على عملهم لتأمين اعتقال بنكمان فرايد في جزر الباهاما بتهم جنائية اتحادية”.

وقالت الشرطة الملكية في جزر البهاما في بيان أن اعتقاله “في إشارة إلى مختلف الجرائم المالية ضد قوانين الولايات المتحدة، والتي تعتبر أيضا جرائم ضد قوانين كومنولث جزر البهاما”. وبحسب البيان، سيمثل بانكمان فرايد، الذي “احتُجز دون وقوع حوادث”، أمام محكمة الصلح في ناسو يوم الثلاثاء.

يأتي اعتقاله قبل يوم واحد من الموعد المقرر للإدلاء بشهادته أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأميركي في جلسة استماع بشأن إفلاس FTX.

وفي شهادة مكتوبة قبل الجلسة نفسها، نُشرت يوم الاثنين، قال الرئيس التنفيذي لشركة FTX المعين من قبل المحكمة، جون راي الثالث، إن انهيار منصة التداول كان بسبب “التركيز المطلق للسيطرة في أيدي مجموعة صغيرة جداً من الأفراد غير المتمرسين وليسوا أصحاب خبرة”.

وأضاف راي أن FTX سمحت لشركتها التجارية التابعة، Alameda Research، باقتراض أموال من بورصة العملات المشفرة “دون أي قيود فعالة”.

وكان بنكمان فرايد، قد ألمح في البداية إلى أنه لن يكون مستعداً للإدلاء بشهادته في جلسة الاستماع، لكنه رضخ للضغط بعد أن أوضح ماكسين ووترز، رئيس اللجنة، أن المشرعين على استعداد لاستدعائه.

رداً على اعتقال بنكمان فرايد، قال رئيس وزراء جزر البهاما فيليب ديفيس إن الدولة الكاريبية والولايات المتحدة لديهما “مصلحة مشتركة في محاسبة جميع الأفراد المرتبطين بـ FTX الذين ربما يكونون قد خانوا ثقة العملاء وخرقوا القانون”. وقال ديفيس إن سلطات جزر البهاما ستواصل تحقيقاتها التنظيمية والجنائية في انهيار FTX.

ومحكمة الصالح، هي في الواقع “لجنة الخدمات المالية” بمجلس النواب الأميركي، والتي تطالب بإجابات حول كيفية انهيار الشركة التي أسسها فرايد قبل 3 أعوام، وجعل مقرها في Nassau كبرى جزر الباهاما.

وكانت FTX التي سيدلي رئيسها التنفيذي الجديد، جون جيه راي، بشهادته اليوم أيضا، تقدمت قبل شهر بطلب الإفلاس في الولايات المتحدة، بعد أن واجهت أزمة سيولة، ما جعل أكثر من مليون مودع عاجزين عن سحب أموالهم، لذلك أصدر المدعي العام في الدولة الكاريبية بيانا ذكر فيه أن فرايد “محتجز بموجب قانون تسليم المجرمين في بلادنا” إشارة إلى النية بتسليمه إلى الولايات المتحدة، خصوصا أن اعتقاله كان بطلب من قضائها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *