تمديد اتفاق تصدير الحبوب من البحر الأسود 120 يوماً لكن روسيا تريد الوفاء بمطالبها

تقرر اليوم الخميس تمديد اتفاق تصدير الحبوب الذي يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي من خلال تسهيل صادرات أوكرانيا الزراعية من موانئها الجنوبية على البحر الأسود وذلك لمدة 120 يوما على الرغم من أن موسكو قالت إن مطالبها لم يتم الوفاء بها بالكامل بعد.

ووفر الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في البداية في يوليو/تموز، ممرا بحريا يحظى بالحماية بهدف التخفيف من نقص الغذاء العالمي من خلال السماح باستئناف الصادرات من 3 موانئ في أوكرانيا وهي منتج رئيسي للحبوب والبذور الزيتية.

اقرأ المزيد: ميل روسي في قمة “العشرين” لتمديد صفقة الحبوب.. بشرط واحد

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في بيان اليوم الخميس “أرحب باتفاق جميع الأطراف على مواصلة مبادرة الحبوب في البحر الأسود لتسهيل الإبحار الآمن لتصدير الحبوب والمواد الغذائية والأسمدة من أوكرانيا”، وفقا لوكالة رويترز.

وأضاف أن الأمم المتحدة “ملتزمة تماما بتذليل العقبات المتبقية أمام تصدير الأغذية والأسمدة من روسيا الاتحادية” وهو جزء من الاتفاق تعتبره موسكو أمرا بالغ الأهمية.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية تمديد اتفاق حبوب البحر الأسود لمدة 120 يوما اعتبارا من 18 نوفمبر/تشرين الثاني دون أي تغييرات على الاتفاق الساري.

وقال مصدران مطلعان على المناقشات لرويترز إن تصدير الأمونيا الروسية عبر خط أنابيب إلى البحر الأسود لم يتم الاتفاق عليه بعد في إطار تجديد صفقة الحبوب.

وأضاف أحد المصدرين أن روسيا ستواصل جهود استئناف تلك الصادرات. والأمونيا مكون مهم لتصنيع الأسمدة.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في سبتمبر/أيلول، إنه لن يدعم فكرة استئناف صادرات الأمونيا الروسية عبر بلاده إلا إذا سلمت موسكو أسرى حرب وهو ما قوبل سريعا بالرفض من الكرملين.

اقرأ المزيد: أوكرانيا تضع خطة لتصدير مزيد من الحبوب إلى الدول الفقيرة

وكتبت ريبيكا جرينسبان الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد” على تويتر : “تجديد مبادرة حبوب البحر الأسود يعد أنباء طيبة للأمن الغذائي العالمي والعالم النامي”، واصفة الخطوة بأنها “منارة للأمل”.

وأضافت أن “حل أزمة الأسمدة يجب أن يأتي بعد ذلك”.

جاء التمديد لمدة 120 يوما فقط وهو ما يقل عن تمديد لمدة عام سعت إليه كل من الأمم المتحدة وأوكرانيا. وقالت روسيا هذا الأسبوع إن المدة الحالية للاتفاق تبدو “منطقية”.

أزمة أسعار الغذاء العالمية

لعب انخفاض الشحنات من أوكرانيا في أعقاب الغزو الروسي في فبراير شباط دورا في أزمة أسعار الغذاء العالمية هذا العام، لكن كانت هناك أيضا عوامل مهمة أخرى بما في ذلك جائحة كوفيد-19 والصدمات المناخية المستمرة مثل الجفاف في كل من الأرجنتين والولايات المتحدة.

وتم شحن 11.1 مليون طن من المنتجات الزراعية منذ يوليو/تموز بموجب الاتفاق منها 4.5 مليون طن من الذرة و3.2 مليون طن من القمح.

وانخفضت أسعار القمح في مجلس شيكاجو للتجارة بعد ورود نبأ تمديد الاتفاق، وانخفضت العقود الآجلة القياسية 2% بينما تراجعت أسعار الذرة 1.3%.

وقال متعامل فرنسي “يمثل هذا دافعا للانخفاض بالسوق لأنه يزيل الشكوك المتبقية ويجعل هناك اتجاها واضحا للأشهر الأربعة المقبلة”.

لكنه أضاف “مع ذلك، فإن حقيقة أن الأمر سيستمر لمدة 4 أشهر فقط بدلا من العام الذي كانت أوكرانيا تطلبه يعني أن حالة الضبابية ستعود في غضون 4 أشهر، مع تساؤل الناس عما إذا كانت روسيا ستوقع تمديدا أم لا”.

وأوكرانيا وروسيا من الدول الكبرى في العالم المصدرة للحبوب. وروسيا هي أكبر مصدر للقمح في العالم ومصدر كبير للأسمدة للأسواق العالمية.

اقرأ المزيد: لافروف: الغرب يضع عوائق على تصدير الحبوب والأسمدة الروسية

ومنذ يوليو/تموز، قالت موسكو مرارا إن شحناتها من الحبوب والأسمدة تشهد قيودا بسبب العقوبات الغربية على الرغم من أنها لم تكن هدفا مباشرا لتلك العقوبات لأنها جعلت من الأصعب على المصدرين تنفيذ المدفوعات أو الحصول على سفن واتفاقات تأمين.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو تفترض أن مخاوفها المتعلقة بظروف صادراتها ستؤخذ كاملة في الاعتبار في الأشهر المقبلة.

وأضافت “علمنا بجهود الأمانة العامة للأمم المتحدة المكثفة لتنفيذ التزاماتها في هذا الصدد والمعلومات التي تم تقديمها إلينا بشأن النتائج المؤقتة لإزالة العقبات أمام إمدادات الأسمدة والأغذية الروسية”.

وتابعت الوزارة قائلة “كل تلك الأمور يجب أن تحل خلال 120 يوما تم خلالها تمديد” الاتفاق.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *