تطوان: جامعة عبد المالك السعدي توقف بشكل رسمي ما يعرف إعلاميا بـ “أستاذ الجنس مقابل النقط”

أوقفت جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، بشكل رسمي، أستاذ للتعليم العالي بكلية العلوم التابعة لنفس الجامعة، عن العمل، وذلك على خلفية تورطه في قضية ما بات يعرف إعلاميا بـ “أستاذ الجنس مقابل النقط”.

وجاء توقيف الأستاذ المذكور، بحسب ما أوضحت يومية “أخبار اليوم” ضمن عددها ليوم غد الثلاثاء، بعد رفضه الحضور إلى إدارة الكلية، لتمكينها من أوراق الامتحانات للسنوات الخمس الماضية، حيث فضل الأستاذ، الذي أثار جدلا واسعا، التواري عن الأنظار.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس جامعة عبد الملك السعدي بتطوان، حذيفة أمزيان، في تصريح للجريدة، إيقاف الجامعة للأستاذ المتهم عن العمل، بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، وذلك إلى حين استكمال التحقيقات الأمنية، وحسم القضاء في التهم المنسوبة له.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، الجمعة الفائت، أوقفت الأستاذ المذكور، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بهتك عرض أشخاص ممن له سلطة عليهم تحت الإكراه، واستغلال النفوذ والتحرش الجنسي.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيه كان موضوع أمر قضائي يقضي بتوقيفه على خلفية الاشتباه في تورطه في ممارسة الضغط والابتزاز الجنسي على طالبات بالكلية، مقابل تمتيعهن بنقط تفضيلية.

وأشار البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *