تشرنوبيل ثانية؟!.. المحادثات بشأن زابوريجيا مستمرة وسط المخاوف

بعدما لفتت الأنظار أسابيع طويلة خشية تحوّلها لـ”تشرنوبيل” ثانية، أعلنت شركة روساتوم الحكومية الروسية للطاقة النووية، اليوم الخميس، عن أن المحادثات ستستمر مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بشأن إقامة منطقة آمنة حول محطة زابوريجيا الأوكرانية للطاقة النووية الخاضعة لسيطرة روسيا.

وأوضحت روساتوم في بيان على تليغرام أن مناقشة سبل تناول موضوع إنشاء منطقة حماية جرت لضمان السلامة النووية والمادية لمحطة زابوريجيا للطاقة النووية، مشيرة إلى أن هناك تقاربا كبيرا بين مواقف الجانبين.

بأسرع وقت

كما ذكرت أن المحادثات ستستمر انطلاقا من إدراك الحاجة للتوصل إلى نص مقبول للطرفين في أسرع وقت ممكن.

أتت هذه التطورات بعدما أعلنت روسيا الأسبوع الماضي، أنها مستمرة في التواصل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تحاول التوسط لإنشاء منطقة آمنة منزوعة السلاح حول محطة الطاقة.

كما لفت قال ميخائيل أوليانوف، سفير روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، إلى أنه ربما يكون من السابق لأوانه القول إن هناك اتفاقا قريبا، موضحاً أن عملية التفاوض مازالت مستمرة.

مخاوف من كارثة نووية

يشار إلى أن القوات الروسية كانت سيطرت على محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب شرقي أوكرانيا، وهي الأكبر في أوروبا، في مارس آذار خلال الأيام الأولى لعملية موسكو العسكرية في أوكرانيا.

ولا تزال قريبة من خطوط المواجهة، وتعرضت للقصف مرارا خلال الأشهر الماضية مما يثير مخاوف من حدوث كارثة نووية.

كما تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بالمسؤولية عن القصف، في حين اقترحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إقامة منطقة آمنة حول المحطة لحمايتها من أي ضرر.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *