تركيا: لا تطور ملموسا بشأن تسليم السويد وفنلندا مطلوبين

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، لا يوجد تطور ملموس بشأن تسليم السويد وفنلندا مطلوبين من أنقرة.

ونقلت وكالة الأناضول عن تشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحافي مع نظيره السويدي توبياس بيلستروم أن السويد ما زالت مركز جذب لأعضاء تنظيم “غولن”.

وتتهم تركيا السويد بحماية المسلحين الأكراد وعناصر مرتبطة بحركة “خدمة” التابعة للداعية فتح الله غولن، والتي صنفتها أنقرة “تنظيما إرهابيا” عقب محاولة الانقلاب في يوليو تموز عام 2016.

“لن يؤثر على انضمامنا للناتو”

وقبيل توجهه إلى تركيا، قال وزير الخارجية السويدي إنه لا يرى سببا للتكهن بأن قرار قضاء بلاده عدم تسليم الإرهابي الفار “بولنت كنش” للسلطات التركية، سيؤثر على انضمام ستوكهولم لحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

والاثنين، رفضت المحكمة العليا في السويد تسليم السلطات التركية، بولنت كنش الذي يعيش حاليا في السويد، بعد أن كان يعمل رئيس التحرير العام لصحيفة “Today’s Zaman”.

“أمر طبيعي”

بيلستروم الذي أوضح أن تدخل الجانب التركي بقضايا التسليم في السويد “أمر طبيعي”، قال: “وجهة نظرنا هي أننا يجب علينا أيضًا أن نكون واضحين بشأن كيفية تعامل النظام السويدي مع هذه القضايا”.

وأوضح قائلا: “تخضع المحاكم التي تتعامل مع طلبات التسليم في السويد للقانون الدولي، بما في ذلك معاهدة تسليم المجرمين الأوروبية، التي وقعتها تركيا”.

وفي 28 يونيو/حزيران وقعت تركيا والسويد وفنلندا مذكرة تفاهم ثلاثية بشأن عضوية البلدين الأخيرين في الناتو بعد تعهدهما بالاستجابة لمطالب أنقرة بملف مكافحة الإرهاب.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *