بوتين يدعو لتعزيز العلاقات العسكرية مع بيلاروسيا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لن تبتلع بيلاروسيا، داعياً إلى تعزيز العلاقات العسكرية مع هذا البلد الحليف اثر محادثات مع نظيره ألكسندر لوكاشنكو تلت هجوماً بطائرات مسيّرة على كييف تسبب في انقطاع التيار الكهربائي.

وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البيلاروسي أمس الإثنين، إثر المحادثات في مينسك “لا مصلحة لروسيا في ابتلاع أيّ كان. هذا بكل بساطة لا معنى له”.

وأعلن عن اتفاق توصل إليه الزعيمان خلال هذه المحادثات “الأساسية” لتعزيز تعاونهما في “كل الميادين”، لا سيما في قطاع الدفاع.

كما لفت بوتين إلى “اجراءات مشتركة لضمان” أمن البلدين و”تبادل شحنات أسلحة”، فضلا عن تصنيع مشترك للأسلحة.

من جهته، قال لوكاشنكو “هل نستطيع حماية استقلانا بمفردنا من دون روسيا؟ كلا”.

وأضاف أن “روسيا تستطيع الاستغناء عنا، ولكننا لا نستطيع الاستغناء عنها… وإذا اعتقد أحد أنه قادر على أن يفصل بيننا اليوم (…) فلن ينجح في ذلك”.

وقال لوكاشنكو لنظيره الروسي “الأوقات الصعبة تتطلب منا الإرادة السياسية والتركيز على تحقيق نتائج في جميع مواضيع جدول الأعمال الثنائي”.

مناورات عسكرية

وقبل وصول الرئيس الروسي إلى مينسك، أعلنت موسكو أن قوّاتها العسكرية تجري مناورات عسكرية مع القوات البيلاروسية.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية صورا لمناورات عسكرية مع القوات البيلاروسية تظهر جنودا يقودون مدرّعات ويتمرّنون على ضربات مدفعية وقنص في ميدان كسته الثلوج.

من المناورات العسكرية الروسية البيلاروسية (أ ب)

وفي تشرين الأول/أكتوبر، أعلنت بيلاروس إنشاء قوّات إقليمية مشتركة مع موسكو انضمّ إليها آلاف المجنّدين الروس.

فيما لم توضح أين تقام المناورات العسكرية ومدّة إجرائها.

وأثار نشر جنود روس في بيلاروس مخاوف من أن تنضمّ القوات البيلاروسية إلى العمليات العسكرية في أوكرانيا.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *