بوتين: سنواصل قصف البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، أن بلاده ستواصل ضرباتها ضد البنى التحتية الأوكرانية للطاقة التي تسببت صواريخ سابقة أصابتها في انقطاع كبير في الكهرباء والمياه مع تدني درجات الحرارة في الشتاء.

وقال بوتين على هامش مراسم منح ميداليات في الكرملين “نعم، نحن نفعل ذلك لكن من بدأ ذلك؟”، معتبرا أن عمليات القصف هذه هي رد على انفجار ألحق أضرارا بجسر القرم الذي أنشأته روسيا، وهجمات أخرى نسبتها موسكو إلى كييف.

“من أعمال الإبادة”

كذلك ألقى بوتين باللوم على كييف في “نسف خطوط كهرباء محطة الطاقة النووية في كورسك”، وهي منطقة روسية على حدود أوكرانيا، و”عدم توفير المياه” لمنطقة دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا في شرق البلاد.

وقال “إن عدم توفير المياه لمدينة يبلغ عدد سكانها مليون نسمة هو عمل من أعمال الإبادة”، متهماً الدول الغربية بالتغاضي عن تصرفات المسؤولين الأوكرانيين.

“نحن نرد”

وأضاف “من جانبنا، بمجرد أن نفعل شيئاً كردّ، ينتشر الضجيج والصخب في جميع أنحاء الكون”.

وتابع “لن يعيقنا ذلك عن القيام بمهامنا القتالية”.

ومنذ الهجوم على جسر القرم في تشرين الأول/أكتوبر، كثّفت روسيا إطلاق الصواريخ على البنى التحتية للطاقة المدنية، حارمةً ملايين الأوكرانيين من الكهرباء وحتى من المياه والتدفئة مع حلول فصل الشتاء.

وأكدت شركة الكهرباء الأوكرانية “أوكرينيرغو” أنّ شبكة الكهرباء لا تزال تعاني من “عجز كبير”، الخميس، بعد الضربات الروسية الأخيرة، الاثنين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *