بعد زيارة زيلينسكي.. تفاصيل قنابل أميركية ذكية دقيقة لأوكرانيا

على وقع تشديد الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي في خطابه التاريخي الذي ألقاه في واشنطن أمام الكونغرس الأميركي الأربعاء، في زيارته الأولى منذ بدرء العملية العسكرية الروسية في فبراير/شباط الماضي، أعلنت الولايات المتحدّة عن مزيد من المساعدات لكييف.

فقد كشف مسؤولون أميركيون عن أن الحزمة الجديدة المتوقّعة ستتضمن مجموعة من قنابل دقيقة من شأنها تحويل الذخائر غير الموجهة الموجودة إلى قنابل ذكية موجهة بدقة تعرف باسم “ذخائر الهجوم المباشر المشترك، أو JDAMs”.

ميزات كثيرة قد تعرقل تقدّم الروس

كما ذكرو أن هذه المجموعة تضيف زعانف ونظام توجيه دقيق إلى الذخائر التقليدية، على أن يتم إرسالها في حزمة المساعدات الأمنية المقبلة بأقرب وقت هذا الأسبوع، وفقاً لشبكة CNN.

وتابعوا أن بإمكان القنابل الدقيقة أن تساعد أوكرانيا على مهاجمة الخطوط الدفاعية الروسية الثابتة أو الأهداف الكبيرة الأخرى بعد إسقاطها من الطائرات المقاتلة التي لا تزال تشكل تحديا كبيرا بسبب الدفاعات الجوية الروسية.

كذلك يمكن توصيل مجموعات التقنية الذكية بقنابل ذات أوزان وأحجام مختلفة، تتراوح من قنبلة تزن 500 رطل إلى قنبلة تزن 2000 رطل.

وتستخدم الذخائر مزيجا من نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ونظام توجيه بالقصور الذاتي لضرب الهدف بدقة، كما يمكن لنظام إضافي أيضا إعطاء توجيه ليزر للقنبلة لضرب هدف متحرك.

“ليست صدقة” بل استثمار

أتى هذا الكشف بعد وصول الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينيسكي إلى واشنطن، حيث أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن الولايات المتحدة ستقدم 1.85 مليار دولار مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا تشمل نقل أنظمة باتريوت للدفاع الجوي.

في حين أكّد الرئيس الأوكراني على أن المساعدة التي تقدمها الولايات المتحدة لبلاده “ليست صدقة” بل هي “استثمار” في الأمن العالمي.

ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في شباط/فبراير الماضي، أغدقت الولايات المتحدة صديقتها بوابل من المساعدات العسكرية وصلت قيمتها إلى مليارات الدولارات، أهمها كان منظومة صواريخ HIMARS المتنقلة الدقيقة، والتي حولت التقدم الروسي إلى تراجع وسمحت للجيش الأوكراني لأول مرة بتحرير أجزاء كبيرة من أرضه.

إلى أن بلغت قيمة المساعدات العسكرية التي التزمت بها واشنطن منذ أشهر ما يقرب من 13 مليار دولار في الصيف الماضي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *