بعد التعليم.. طالبان تحرم نساء أفغانستان من العمل

بعدما استخدمت حركة طالبان، اليوم السبت، خراطيم المياه وأغصان الأشجار لفض تظاهرة نسائية نظمت احتجاجا على حظر تعليم الفتيات في الجامعات الذي فرضته السلطات قبل أيام، لم تقف انتهاكاتها عند هذا الحد.

فقد تطوّرت الأمور مع الحركة المتطرفة حتى إنها فرضت على المنظمات الأجنبية العاملة في أفغانستان عدم توظيف نساء.

لا عمل للنساء

وفي خطاب رسمي، أعلنت وزارة الاقتصاد بحكومة الحركة الأفغانية إصدار أمر لكافة المنظمات المحلية والأجنبية غير الحكومية بعدم السماح للنساء بالقدوم للعمل.

كما أكد المتحدث باسم وزارة الاقتصاد عبد الرحمن حبيب الخطاب، وورد فيه أن النساء ممنوعات من الذهاب إلى العمل حتى إشعار آخر لعدم التزام بعضهن بقواعد الزي التي تحددها الحكومة لهن، وذلك في أحدث استهداف لحريات النساء في البلاد.

في حين لم يتضح حتى الآن إن كان الأمر يسري على وكالات الأمم المتحدة التي لها وجود كبير في أفغانستان.

ويأتي القرار بعد أيام من إصدار حكومة طالبان أمرا للجامعات بمنع الطالبات من الحضور، الأمر الذي أدى لانتقادات دولية قوية وأشعل بعض الاحتجاجات وأثار انتقادات شديدة داخل أفغانستان.

حتى إشعار آخر

يذكر أن حركة طالبان كانت حظرت الثلاثاء الماضي، التعليم الجامعي للفتيات في أفغانستان حتى إشعار آخر، مما يعني أن الفتيات والنساء لا يمكنهن تلقي التعليم سوى فى المرحلة الابتدائية.

وقوبل هذا القرار بسخط دولي، حيث نددت معظم دول العالم بالقمع الذي تتعرض على المرأة الأفغانية على يد طالبان.

تعبرية

فيما انطلقت احتاجات عارمة في أرجاء البلاد رفضاً للقرار، ما دفع الحركة للرد على النسوة بخراطيم المياه وأغصان الأشجار لفض تظاهرة نسائية.

يأتي الحظر المفروض على التعليم العالي للفتيات والنساء بعد أقلّ من ثلاثة أشهر من خضوع الآلاف منهنّ لامتحانات دخول إلى الجامعات في سائر أنحاء البلاد.

وقد زادت حركة طالبان التدابير المقيّدة للحريات، لا سيّما في حقّ النساء اللواتي استبعدن تدريجيا من الحياة العامة وأقصين من المدارس الثانوية.

يشار إلى أن حركة طالبان كانت سيطرت على السلطة في أفغانستان في 15 أغسطس الماضي، تزامنا مع انسحاب قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) من البلاد.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *