بعد إنجاز المونديال.. نجما المغرب “ينقلبان” على ناديهما

يبدو أن المستويات الباهرة التي قدمها منتخب المغرب في كأس العالم 2022 وحصوله على المركز الرابع، أصبحت نقمة على نادي أنجيه الفرنسي، إذ كشفت تقارير إعلامية فرنسية يوم الأربعاء أن الثنائي المغربي عز الدين أوناحي وسفيان بوفال لا يعتقدان أنهما باتا لاعبين في صفوف الفريق المتواضع.

وتألق أوناحي وبوفال في كأس العالم 2022 وخطفا الأنظار، خصوصاً الأول الذي أثار دهشة لويس إنريكي مدرب منتخب إسبانيا، والذي امتدحه بشدة بعد فوز المغرب على إسبانيا في ثمن النهائي بركلات الترجيح.

وبحسب صحيفة “ليكيب” الفرنسية الشهيرة فإن أوناحي وبوفال لن يظهرا في مباراة أنجيه أمام أجاكسيو نهاية الشهر الحالي، إذ يرغبان بالرحيل قبل هذا التاريخ.

وبحسب الصحيفة فإن النادي لا يمانع في رحيلهما مقابل الحصول على مبلغ مالي جيد، خصوصاً من أوناحي (22 عاماً) إذ تردد أن العديد من الأندية الأوروبية تبحث عن التعاقد معه بما فيها برشلونة الإسباني.

وانتقل أوناحي صيف العام الماضي إلى أنجيه مقابل 350 ألف يورو، ويرتبط معه بعقد حتى منتصف عام 2026، بينما تبقى بعقد بوفال عام ونصف.

ولعب أوناحي 14 مباراة مع أنجيه في الدوري الفرنسي قبل التألق في قطر، بينما خاض بوفال 11 مواجهة سجل خلالها 3 أهداف.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *