Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأحد , نوفمبر 17 2019
آخر الأخبار
الرئيسية / أخبار / بسبب مجزرة المسجدين بنيوزيلندا… فيسبوك تشدد قيود خدمة البث المباشر

بسبب مجزرة المسجدين بنيوزيلندا… فيسبوك تشدد قيود خدمة البث المباشر

أعلنت شركة فيسبوك، الأربعاء، أنها ستشدد القواعد المتعلقة بميزة البث المباشر على شبكتها الاجتماعية، وذلك وسط دعوات إلى الحد من العنف على الإنترنت في أعقاب الهجوم الإرهابي في كرايست تشيرش.

وكان مسلح قد قتل 51 شخصاً في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا في 15 مارس الماضي، وبث الاعتداء الإرهابي مباشرة على فيسبوك. وكان هذا أسوأ حادث إطلاق نار في نيوزيلندا، وأثار دعوات تحث شركات التقنية على بذل المزيد من الجهد لمكافحة التطرف على خدماتها.

وقالت فيسبوك في منشور على مدونتها الأربعاء إنها سوف تبدأ تطبيق سياسة “الفرصة الوحيدة” لاستخدام ميزة البث المباشر، وتمنع هذه السياسة بصورة مؤقتة كل مستخدم سبق له أن واجه إجراءات تأديبية بسبب خرق قواعد الشركة الأكثر خطورة في أي مكان على موقعها.

كما أوضحت أن المستخدمين المخالفين لأول مرة سوف يُمنعون من استخدام ميزة البث المباشرة لفترات زمنية محددة. وقالت أيضاً إنها سوف تعمل على توسيع نطاق المخالفات التي تحدد من يستحق أن تطبق عليه سياسة “الفرصة الوحيدة”.

ولم تُحدد فيسبوك المخالفات التي تجعل مرتكبيها مستحقين لسياسة “الفرصة الوحيدة” أو المدة التي سوف تستغرقها عمليات التعليق، لكن متحدثة باسم الشركة قالت: إن “ما كان لمنفذ هجوم نيوزيلندا المسلح أن يبث جريمته مباشرةً بموجب القواعد الجديدة”.

وأضافت الشركة أنها تخطط لتوسيع نطاق القيود الجديدة لتشمل مجالات أخرى على مدار الأسابيع المقبلة، بدءاً بمنع نفس الأشخاص من إنشاء إعلانات على فيسبوك. وأكدت أنها ستمول أبحاثاً في ثلاث جامعات لتطوير تقنيات الكشف عن الوسائط المتعددة المُحرَّفة، والتي تكافح أنظمة فيسبوك في اكتشافها في أعقاب الهجوم.

وكانت فيسبوك قد قالت في أعقاب الهجوم إنها أزالت 1.5 مليون مقطع فيديو يحتوي على لقطات من الهجوم الإرهابي، وذلك في أول 24 ساعة بعد وقوعه، ثم ذكرت أواخر آذار/مارس الماضي أنها وجدت أكثر من 900 إصدار مختلف من فيديو الاعتداء.

المصدر: وكالات

عن مكتب التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *