بسبب أوكرانيا.. بريطانيا تفرض عقوبات على إيرانيين وروس

أعلنت بريطانيا، اليوم الثلاثاء، فرض عقوبات على شخصيات إيرانية وروسية رفيعة المستوى ردا على هجمات على أهداف مدنية في أوكرانيا.

12 قائداً روسياً

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، إن العقوبات شملت 12 قائدا بارزا بالجيش الروسي، بينهم قائد لوحدة توصل تحقيق إلى أنها مسؤولة عن برمجة الصواريخ الروسية وتوجيهها.

وأضافت الخارجية أن التقديرات تشير إلى أن أكثر من ستة آلاف مدني أوكراني لقوا حتفهم منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، وعزت ذلك بشكل رئيسي إلى الضربات الصاروخية والمدفعية الروسية.

انتهاك خطير

كما أوضحت الوزارة أن ما وصفته باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية بصورة متعمدة يمثل “انتهاكا خطيرا” للقانون الإنساني الدولي، مؤكدة على ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات.

وذكر البيان أن العقوبات الجديدة تشمل أيضا شركة “مادو” الإيرانية، والمدير بالشركة يوسف أبوطالبي، والمسؤول بمنظمة الجهاد للاكتفاء الذاتي والبحوث التابعة للحرس الثوري عبدالله محرابي، ورئيس منظمة الصناعات الجوية الإيرانية افشين خواجه فرد.

مسيرات إيران

وقالت الخارجية البريطانية إن الطائرات المسيرة الإيرانية الصنع لعبت “دورا رئيسيا” في الهجمات الروسية على المدنيين بأوكرانيا.

وأشارت إلى أن معلومات أصدرتها الولايات المتحدة مؤخرا تظهر أن إيران أصبحت أحد أكبر الداعمين العسكريين لروسيا، وأن طهران أرسلت مئات الطائرات المسيرة إلى روسيا في “انتهاك” لالتزاماتها القانونية الدولية.

“النظام الإيراني يزداد عزلة”

بينما نقل البيان البريطاني عن وزير الخارجية جيمس كليفرلي القول، إن “النظام الإيراني يزداد عزلة في وجه دعوات التغيير المدوية من شعبه ويبرم اتفاقات دنيئة مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في محاولة يائسة للبقاء”.

كما قال كليفرلي عبر حسابه على تويتر إن هذه الاتفاقات بين روسيا وإيران تهدد الأمن العالمي.

وتتهم بلدان غربية طهران بتزويد موسكو بطائرات مسيرة تستخدمها في عمليتها العسكرية الجارية في أوكرانيا منذ أواخر فبراير شباط الماضي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *