انهيار “FTX” يكشف مفاجآت جديدة.. شركاء سام بانكمان انقلبوا ضده!

قال المدعي الأميركي داميان ويليامز يوم الأربعاء، إن المؤسس المشارك لشركة FTX، غاري وانغ، والمديرة التنفيذية السابقة لشركة Alameda Research، كارولين إليسون، اعترفا بالذنب في التهم الفيدرالي الموجهة إليهما في المنطقة الجنوبية من نيويورك.

واعترف وانغ بالذنب في التآمر لارتكاب 4 جرائم احتيال، فيما أقرت إليسون بالذنب في تهمتي احتيال عبر البريد الإلكتروني، وتهمتين بالتآمر لارتكاب احتيال عبر الإنترنت، والتآمر لارتكاب الاحتيال في السلع، والتآمر لارتكاب الاحتيال في الأوراق المالية والتآمر لارتكاب غسل الأموال.

وتم الكشف عن لائحة التهم، في نفس الليلة التي كان فيها الرئيس التنفيذي السابق لشركة “FTX”، سام بانكمان فرايد، في طريقه من جزر الباهاما إلى نيويورك، حيث يواجه 8 تهم جنائية اتحادية من نفس المدعين العامين الذين قبلوا صفقات الإقرار بالذنب من إليسون ووانغ.

وأمضى “بانكمان” الأيام القليلة الماضية في جلسات استماع مثيرة للجدل حول ما إذا كان سيقبل التسليم إلى الولايات المتحدة.

وفي الوقت نفسه، أصدرت كل من لجنة تداول السلع الآجلة “CFTC”، ولجنة الأوراق المالية والبورصات “SEC”، شكاوى مدنية ضدهم، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقالت لجنة الأوراق المالية والبورصات إن كلاً من إليسون ووانغ يتعاونان مع تحقيق الوكالة الجاري، كما أقرا بالتحقيقات التي جرت معهما من جانب “CFTC”.

ولم يقدم المدعي العام الأميركي، تفاصيل محددة بشأن التهم الموجهة إلى إليسون أو وانغ. وتدعي لجنة الأوراق المالية والبورصات أن كلاً من إليسون ووانغ، في دور كل منهما في Alameda وFTX، حرضا بانكمان فرايد في الاحتيال المزعوم على عملاء “FTX”.

وتدعي “SEC”، أن وانغ أنشأ باباً خلفياً للبرامج في منصة “FTX”، مما سمح لشركة “Alameda” بتحويل أموال العملاء إلى صفقاتها الخاصة. وتولى بانكمان فرايد قيادة ألاميدا حتى عام 2021، عندما تولت إليسون السيطرة إلى جانب سام ترابوكو، الذي غادر ألاميدا في أغسطس 2022.

أصبحت إليسون، 28 عاماً، ووانغ، 29 عاماً، ثاني وثالث شخصين يتم اتهامهما فيما يتعلق بانهيار بمليارات الدولارات لمنصة “FTX”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *