انتعاش طفيف في مبيعات التجزئة ببريطانيا وسط توقعات متشائمة

سجلت مبيعات التجزئة البريطانية انتعاشًا جزئيًا الشهر الماضي، بعد أن أغلقت المتاجر في سبتمبر على خلفية جنازة الملكة إليزابيث، وظلت أقل من مستوى ما قبل الوباء حيث أثر التضخم المرتفع على القوة الشرائية.

ارتفعت أحجام مبيعات التجزئة في أكتوبر بنسبة 0.6٪ على أساس شهري، بعد انخفاضها بنسبة 1.5٪ في سبتمبر.

وكان استطلاع أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين قد أشار إلى زيادة بنسبة 0.3٪ عن سبتمبر، عندما أعلنت بريطانيا عطلة عامة لمرة واحدة على خلفية جنازة الملكة.

قال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن أحجام مبيعات التجزئة ظلت أقل بنسبة 0.6٪ عن مستواها قبل الوباء، في تذكير بالتحدي الاقتصادي الذي يواجه وزير المالية جيريمي هانت الذي قال يوم أمس الخميس إن بريطانيا تمر بحالة ركود.

مع ذلك، فقد أعلن أيضًا عن زيادات ضريبية واتباع نهج أكثر صرامة في الإنفاق العام لإصلاح المالية العامة وسمعة السياسة الاقتصادية للبلاد، بعد “الميزانية المصغرة” لرئيسة الوزراء السابقة ليز تراس المثيرة للجدل.

قلص المستهلكون إنفاقهم مع ارتفاع التضخم الذي وصل إلى 11.1٪ في أكتوبر، وفقًا للبيانات المنشورة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال مكتب مسؤولية الميزانية، إن الدخل المتاح للأسر سينخفض ​​بنسبة 4.3٪ في السنة المالية الحالية، وبنسبة 2.8٪ في 2023/24، وهو أكبر انخفاض في السجلات التي يعود تاريخها إلى الخمسينيات.

وأضاف أن هذا الركود الذي سيدوم عامين، سيقضي على كل النمو في مستويات المعيشة على مدى السنوات الثماني حتى العام 2022.

وأظهر استطلاع نُشر ليلاً أن ثقة المستهلك تحسنت هذا الشهر مقارنة بأكتوبر، لكنها بقيت قريبة من أدنى مستوى لها على الإطلاق.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *