النصرُ في إيران.. الدبلوماسية الرياضية في أقوى صورها!

مشهدٌ وصفه الكثيرون بـ”التاريخي”، وصول بعثة فريق “النصر” السعودي إلى العاصمة الإيرانية طهران، ومعهم هداف الفريق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث احتشدت جموع غفيرة من الإيرانيين في المطار وقرب مكان إقامة الفريق، تهتف باسم كرستيانو، وتحمل صوره، فيما شوارع العاصمة عُلقت فيها العديد من اللآفتات الترحيبية بالنادي السعودي ونجمومه الذين تتابع قطاعات واسعة من الشعب الإيراني أخبارهم، ويشاهدون مبارياتهم، فعشق كرة القدم أداة فعالة تقرب بين الشعوب، حتى وإن اختلفت اللغات!

مئات الفيديوهات حتى الساعة، إن لم يكن آلاف، تتدفق كل حين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، توثق الاستقبال الحافل الذي حظي به “العالمي”، حيث من المتوقع أن تحظى مباراته غداً الثلثاء مع نادي “بيرسبوليس” الإيراني، بحضور جماهيري كبير.

شاهد.. استقبال جماهيري حافل لبعثة نادي #النصر السعودي بعد وصولها للعاصمة الإيرانية #طهران لمواجهة فريق #برسبوليس الإيراني ضمن مباريات دوري أبطال آسيا#السعودية pic.twitter.com/st9Kjjyst1

— العربية السعودية (@AlArabiya_KSA) September 18, 2023

الإيرانيون شعب محبٌ لكرة القدم، والتطورات الحاصلة في “دوري روشن” السعودي كانت محل متابعتهم. حيث كان الكلاسيكو الذي جمع بين “الهلال” و”الاتحاد” وانتهى بفوز الأول بـ 4 أهداف مقابل 3، في 1 سبتمر الجاري، تلك المباراة بثها التلفزيون الإيراني لأول مرة.

موقع “جادة إيران”، وفي تقرير نشره بتاريخ 8 سبتمبر الحالي، نقل عن خبير كرة القدم والعضو السابق في هيئة تحرير صحيفة “إيران” الرياضية الحكومية سعيد زاهديان، قوله “الآن، مع رؤية رونالدو وبنزيما والعديد من اللآعبين الآخرين الذين سيلعبون مقابل الفرق الإيرانية مثل برسبوليس وسباهان ونساجي في دوري أبطال آسيا، فإنّ ترفيه الناس جذّابٌ وممتع”.

لحظة وصول فريق النصر الى إيران والجماهير تستقبلهم

إذن، هذه القدرة على “الترفيه” عبر الرياضة، لا تقف عند حد الجمهور المحلي السعودي، بل لديها القوة في أن تتجاوز الحدود، وتمد الجسور، ولتكون بذلك أحد الأذرع الهامة لـ”الدبلوماسية العامة”، التي تتجاور مع العمل الدبلوماسي السياسي والكلاسيكي، كونها تعتمد على التواصل بين الشعوب، وتحقق أهدافاً تتجاوز الملفات الشائكة التي تطرأ بين الدول، لتكون “قوة ناعمة”، إنما ذات تأثير عميق وبعيد المدى!

الإيرانيون عندما يشاهدون فريق “النصر” ومعه كرستيانو رونالدو وساديو مانو، وأيضاً فريق “الهلال” ونجمه نيمار دي سيلفا، و”الاتحاد” متوجاً بكريم بن زيما؛ كما بقية الأندية السعودية يلتحق بها لاعبون على مكانة عالية، حاصلون على ألقاب عالمية، ولعبوا مع فرق كبرى مثل: ريال مدريد، برشلونة، مانشيستر ستي، مانشيستر يونايتد، تشيلسي.. وسواها؛

لحظة وصول فريق النصر الى إيران والجماهير تستقبلهم

عندما يشاهد الجيل الجديد من الإيرانيين هذه الكوكبة من النجوم في السعودية، سيدفعهم ذلك ليس لمتابعة “دوري روشن” وحسب، بل مختلف التطورات الاجتماعية والرياضية والثقافية والفنية والتنموية التي تحصل في السعودية، ما يقود لتكوين صورة إيجابية في أذهانهم عن جارهم الكبير على ضفاف الخليج العربي، ويثير لديهم الرغبة في “المنافسة الإيجابية” وأن تكون لديهم ذات التطورات الإيجابية والعملية الإصلاحية التي تحدث في السعودية، ورافعتها “رؤية 2030”.

الفيديوهات الذي تظهر جماهير إيرانية غفيرة وهي تركض خلف حافلات نادي “النصر” لمسافات طويلة، وآخرون يتسلقون تلالاً كي يحظوا برؤية كرستيانو ونجوم “العالمي”، هي دليل على قوة “الدبلوماسية الرياضية”، وكيف أنها ستعزز فرص بناء علاقات حسنة بين السعودية وإيران، خصوصاً بعد تبادل السفراء، والزيارات المستمرة للمسؤولين والوزراء في البلدين.

هذه الشعبية الكبيرة لكرة القدم والأندية السعودية، يمكنها أن تدفع لحدوث تأثيرات ثقافية أوسع، وبالتالي تردمُ الهوة التي عملت بعض الأوساط المتشددة أو المذهبية على إحداثها في السنوات الأخيرة، واستمرار التعاون الرياضي في مختلف الحقول والمسابقات بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، سيكون أحد الرافعات المهمة للعلاقات الثنائية، وقوة ناعمة تشتغل على التغيير الثقافي الإيجابي والهادئ!

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *