المغرب يبدأ إجراءات العودة للاتحاد الأفريقي

أقر مجلس النواب المغربي مبدئيا أمس الأربعاء موافقته على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، تمهيدا لعودة مرتقبة للمملكة إلى المنظمة الأفريقية، وكانت الرباط قدمت طلب العودة للاتحاد في سبتمبر/أيلول الماضي.

وصوت جميع أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 395 لصالح مشروع قانون يصادق بموجبه على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، الذي وقع في صيف العام 2000، في خطوة أولى قبل استكمال الرباط الإجراءات القانونية المطلوبة للانضمام للاتحاد، وذلك قبل أيام من انطلاق القمة الأفريقية الأحد المقبل التي ستحسم ملف قبول عضوية المغرب.
ومن المقرر أن يحال هذا القانون إلى مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان) للدراسة والتصويت عليه اليوم الخميس قبل أن يعود مجلس النواب للمصادقة الثانية والنهائية عليه غدا الجمعة، لينشر بالجريدة الرسمية ويعتبر نافذا.

وكانت الرباط انسحبت من منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليا) في العام 1984 احتجاجا على قبول الأخيرة لعضوية جبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال إقليم الصحراء عن المغرب.

تكمال الإجراءات
وقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال صلاح الدين مزوار إن مصادقة مجلس النواب على ميثاق الاتحاد الأفريقي تجعل المغرب مستكملا إجراءات العضوية داخل الاتحاد.

وأضاف مزوار أن هذه المصادقة هي “إجراءات ذات صبغة داخلية وفق دستور المملكة” بعدما أودع المغرب رسميا طلب الانضمام للاتحاد الأفريقي في سبتمبر/أيلول 2016، وقال الوزير المغربي إن “مباشرة المصادقة ليست عملا مسطريا (إجرائيا) بقدر ما هو إجراء سياسي يعكس جدية المغرب في مساعيها لتفعيل انضمامها للاتحاد”.

وصرح الوزير أمام أعضاء مجلس النواب بأن طلب المغرب يحظى بدعم أربعين دولة من أصل 56 هي الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي.

يشار إلى أن سلطات الرباط تقود من أشهر بقيادة الملك محمد السادس حملة دبلوماسية مكثفة في أفريقيا للدفاع عن ملف العودة للاتحاد وتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية مع دول القارة

المصدر : الجزيرة

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.