المديرية العامة للامن الوطني: هذه أسباب تدخلها لمنع إقامة المؤتمر الاستثنائي لنقابة حزب الاستقلال

نفت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الخميس، أن وجود أي خلفية سياسية لتدخل الأمن من أجل إيقاف أشغال المؤتمر الاستثنائي لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب التابعة لحزب الاستقلال، يوم الأحد الماضي.
وقال بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، إن مديرية الأمن ”تعاملت مع منع عقد النشاط النقابي بالرباط من منظور قانوني صرف، ومن زاويته القضائية، باعتبارها جهازا مكلفا بتطبيق القانون.”
وشددت المديرية العامة للأمن الوطني على أن المنع تم ”بعيدا عن أية خلفية سياسية أو نقابية، وبتجرد تام عن طبيعة النشاط وصفة أطراف القضية.”
“تدخل عناصر القوة العمومية لإيقاف انعقاد هذا النشاط، كان تنفيذا لتعليمات كتابية صادرة عن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط، يضيف البلاغ.
وكانت النيابة العامة قد قضت باتخاذ المتعين طبقا لما يقتضيه القانون، من أجل ضمان تنفيذ الأمر الصادر عن وكيل الملك بسلا والقاضي ب”توفير المؤازرة اللازمة للمفوض القضائي تنفيذا للأمر الاستعجالي المرفق”.
وحرصا على تطبيق أوامر النيابة العامة الصادرة في الموضوع، وتنفيذا لمقررات السلطة القضائية، خاصة وأن منطوق الحكم الاستعجالي قضى بإيقاف انعقاد النشاط النقابي المذكور إلى غاية البت في جوهر الدعوى، تقول المديرية، ”فقد قامت ولاية أمن الرباط بتوفير عناصر القوة العمومية لمؤازرة مأمور التنفيذ وضمان تنفيذ الحكم القضائي المذكور.”
وكانت عناصر الأمن قد تدخل، يوم الأحد الماضي، لمنع انعقاد المؤتمر الاستثنائي للاتحاد العام للشغالين، بمبرر عدم قانونيته، حيث صعدت العناصر الأمنية إلى المنصة حيث كان يتواجد حميد الشباط، الكاتب العام للنقابة، في محاولة لإيقاف مواصلة أشغال المؤتمر.
وشهدت قاعة المؤتمرات التي احتضنت أشغال المؤتمر بالعاصمة الرباط فوضى عارمة بعد أن اقتحمت العناصر الأمنية القاعة، حيث سرعان ما تطور الأمر لمشادات بين رجال الأمن وأنصار شباط، الذي طالب من مؤتمريه عدم المغادرة، قبل أن يشكلوا حزاما حول أمين عام حزب الاستقلال للوقوف حائلا دون إنزاله من فوق المنصة التي كان يتحدث فوقها من طرف رجال الأمن.
وكانت المحكمة الإدارية الابتدائية بالرباط قد قررت، أمس السبت، إيقاف المؤتمر، إلى حين البث في النزاع بين شباط والنعم ميارة الذي سبق وأن تم انتخابه كاتبا وطنيا للنقابة.
ورغم حالة الفوضى والصراخ التي طبعت أشغال المؤتمر، إلا ان مؤتمري شباط نجحوا في نهاية المطاف في المصادقة بالإجماع على المكتب التنفيذي الجديد وعلى وثائق المؤتمر، كما قاموا بتفويض مهمة انتخاب الكاتب العام للمكتب التنفيذي للاتحاد.
وانتخب المكتب التنفيذي للنقابة على إثر ذلك، حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، كاتبا عاما للنقابة، في حين تم انتخاب كافي الشراط، نائبا له.

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *