الكرملين: صفقة تبادل السجناء مع أميركا لا تعني تحسن العلاقات

أفادت وكالات أنباء روسية رسمية نقلا عن الكرملين، اليوم الجمعة، أن صفقة تبادل السجناء التي شملت تاجر السلاح الروسي فيكتور بوت ونجمة كرة السلة الأميركية بريتني غرينر لا ينبغي أن تعتبر خطوة نحو تحسن العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن العلاقات بين البلدين لا تزال “في حالة مؤسفة”.

“انتصار”

إلى هذا، أشادت وسائل إعلام روسية اليوم الجمعة بالرئيس فلاديمير بوتين، بسبب ما وصفته بأنه “انتصار” في تبادل سجناء مع الولايات المتحدة شهد مبادلة لاعبة سلة أميركية بأحد أكثر تجار الأسلحة نشاطا في العالم والمعروف بلقب تاجر الموت.

ووصل فيكتور بوت إلى موسكو في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، بعد أن بادلت روسيا والولايات المتحدة تاجر السلاح بلاعبة السلة الأميركية بريتني غارينر في مطار أبوظبي.

وتصف وزارة العدل الأميركية بوت بأنه أحد أكثر تجار الأسلحة نشاطا وانتشارا في العالم إذ باع أسلحة في أنحاء العالم لإرهابيين وأعداء للولايات المتحدة على مدى عقود. ونفى بوت مرارا الاتهامات.

“استسلام أميركي”

وقالت ماريا بوتينا وهي نائبة في البرلمان الروسي للتلفزيون الرسمي من على مدرج مطار فنوكوفو في موسكو لدى هبوط الطائرة التي تقل بوت “إنه استسلام أميركي”.

وتابعت قائلة “يظهر ذلك أن روسيا لا تتخلى أبدا عمن يخصها بينما أظهرت أميركا هزيمتها.. لم تنسه روسيا”. وكان بجواره زوجته وأمه وهما تحتضناه بمجرد أن وضع قدمه مرة أخرى على أرض روسية.

“وهكذا مرت 14 عاما!”

فيما نشرت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية لقطات بعنوان “وهكذا مرت 14 عاما!” في إشارة للمدة التي قضاها بوت في الاعتقال.

وتظهر اللقطات مقاطع قديمة لوزير الخارجية سيرغي لافروف وزاخاروفا ودبلوماسيين بارزين آخرين وهم يقولون “فيكتور بوت”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *