السودان: طائرة عسكرية إثيوبية عبرت الحدود “في تصعيد خطير”

قالت وزارة الخارجية السودانية يوم الأربعاء إن طائرة عسكرية إثيوبية عبرت الحدود بين البلدين “في تصعيد خطير وغير مبرر”.

وأضافت في بيان أن الحادث “يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، ويتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية”.

وبسبب نزاع مستمر منذ عقود على الفشقة، وهي أرض ضمن الحدود الدولية للسودان يستوطنها مزارعون من إثيوبيا منذ وقت طويل، اندلعت اشتباكات بين قوات من البلدين استمرت لأسابيع في أواخر العام الماضي.

وطالبت الوزارة إثيوبيا بعدم تكرار “مثل هذه الأعمال العدائية في المستقبل لما لها من تداعيات خطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي”.

ولم يرد متحدثون باسم وزارة الخارجية الإثيوبية ولا مكتب رئيس الوزراء والجيش على الفور على اتصالات هاتفية ورسائل نصية تطلب التعليق.

وحذرت إثيوبيا السودان يوم الثلاثاء من نفاد صبرها إزاء استمرار الحشد العسكري في المنطقة الحدودية المتنازع عليها رغم محاولات نزع فتيل التوتر عبر الجهود الدبلوماسية.

وردا على ذلك قال وزير الإعلام السوداني والمتحدث باسم الحكومة فيصل محمد صالح إن الخرطوم لا تريد حربا مع إثيوبيا لكن قواتها سترد على أي عدوان.

وأدانت وزارة الخارجية السودانية يوم الثلاثاء ما قالت إنه هجوم شنته “عصابات” إثيوبية في الفشقة يوم الاثنين على بعد خمسة كيلومترات من الحدود. وأضافت أن الهجوم تسبب في مقتل خمس سيدات وطفل وفقدان سيدتين، جميعهم سودانيون كانوا يقومون بحصاد المحصول.

وقال السودان يوم 31 ديسمبر كانون الأول إنه بسط سيطرته على كل الأراضي السودانية في المنطقة. وتقول إثيوبيا إن السودان استغل انشغال القوات الإثيوبية في صراع تيجراي واحتل أرضا إثيوبية ونهب ممتلكات.

المصدر: وكالات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *