الركراكي: آمل ألا تحترمنا فرنسا.. ووصولنا لنصف النهائي يزعج البعض

شدد وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، على صعوبة المباراة المرتقبة أمام المنتخب الفرنسي يوم الأربعاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم المقامة حاليا في قطر، لكنه أكد في الوقت نفسه على أن الفرصة متاحة لفريقه وأنه سيقدم كل ما لديه للتأهل إلى النهائي.

وقال الركراكي في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الثلاثاء للحديث عن المباراة: أمامنا مباراة صعبة للغاية، سنواجه حامل لقب البطولة، هو فريق يضم لاعبين ممتازين ويقوده مدرب ممتاز (ديديه ديشان)، لكن لدينا طموح كبير وسنحاول أن نصنع الفرص لأنفسنا، ولم لا نتأهل لنهائي كأس العالم؟.

وعن التساؤلات بشأن الإصابات في صفوف المنتخب المغربي، قال الركراكي: كما يعرف الجميع، لدينا العديد من الإصابات، لكننا نتعافى بشكل سريع ولدينا جهاز طبي رائع وكل يوم نشهد أمورا إيجابية وأخبار جيدة.

وأضاف: نحن ننتظر حتى اللحظة الأخيرة قبل أن نتخذ القرار بشأن إشراك اللاعبين، فمن الممكن أن يكون جميع اللاعبين جاهزين، ونحن نعمل على إشراك اللاعبين الذين يتمتعون بأفضل حالاتهم ولياقتهم.

ويرى كثيرون أن المنتخب المغربي قد حقق النجاح بالفعل بغض النظر عما تحمله مباراة المربع الذهبي، بينما يرى كثيرون أن المنتخب لم يكتف بذلك وسيقاتل من أجل الوصول للنهائي.

وقال الركراكي في هذا الصدد: هذا ما نريد أن نغيره من عقلية، عندما بدأنا هذه المهمة كان علينا تغيير العقلية في قارتنا وهذا ما قلته للاعبين، رؤية أننا يجب أن نكون سعداء بالوصول للدور قبل النهائي فقط ومهما حدث فإننا قد نجحنا في كأس العالم، هذه هي العقلية التي لا نريدها.

وتابع: نحن هنا لنفوز بالمباريات، رأيت انتقادات من الصحافة الأوروبية بسبب طريقة لعبنا، ما يزعجهم هو أن فريق إفريقي يتواجد في نصف النهائي

وأضاف: نحن الآن بين أفضل أربعة منتخبات في العالم، لم نصل إلى هنا بالصدفة وينبغي علينا أن نحاول الوصول للمباراة النهائية وهذه هي عقليتنا الآن.

وتابع: ربما نأمل ألا يجيد المنافس تقدير قوتنا مثلما فعلت منتخبات أخرى، ولكن إذا احترمنا المنافس بشكل كبير ستكون الأمور أكثر تعقيدا، لكن ثقتنا بأنفسنا جيدة وفي كل مرة يكون متوقع لنا أن نخرج ولكننا مازلنا حاضرين.

وحول العلاقة بين نجم الدفاع المغربي أشرف حكيمي ونجم الهجوم الفرنسي كيليان مبابي زميله بفريق باريس سان جيرمان الفرنسي، وما إذا كانت هناك خطة خاصة للمواجهة المرتقبة بينهما، قال الركراكي: مبابي لاعب يعرفه حكيمي أكثر مني، فهو يتدرب معه في باريس سان جيرمان ولديه فكرة واضحة عنه.

وأضاف الركراكي: لا، لن نضع خطة استثنائية لأنه ليس هناك فقط مبابي فهناك أنطوان غريزمان وهو على مستوى كبير للغاية وعثمان ديمبلي، الخطر يكمن في كل المراكز ويتعين أن نلعب بشكل جماعي، أشرف حكيمي أحد أفضل اللاعبين في مركزه وسيكون هناك صراع بين اللاعبين الاثنين، حكيمي بطل ولن يقدم لمبابي أي هدايا.

وتابع : التركيز ليس على كيليان فقط ولكن على المنتخب الفرنسي ككل، وعلينا التركيز على المشكلات التي يمكن أن نسببها لهم، وبالطبع ينبغي أن نأخذ حذرنا من مبابي، ولا شك لدي في أن أشرف حكيمي سيبذل كل ما لديه من أجل نجاح الفريق.

ولدى سؤاله على العامل الرئيسي الذي ستعتمد عليه المواجهة، قال الركراكي: المهم بالنسبة لنا هو روح الفريق، كل اللاعبين يعملون من أجل الفريق ولتقديم أفضل ما لديهم. نحن نعمل بشكل جماعي في كل مباراة نخوضها، هذه هي الروح لدينا وهي بالنسبة لي أهم شيء في كرة القدم، وبالقلب والعزيمة يمكننا تحقيق النجاح.

يذكر أن منتخب المغرب أصبح أول فريق عربي وأفريقي يصعد للدور قبل النهائي في تاريخ نهائيات كأس العالم، عقب فوزه 1 / صفر على منتخب البرتغال، في دور الثمانية بالمونديال القطري، يوم السبت الماضي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *