الراجحي كابيتال للعربية: حضور النفط الصخري سيكون محدوداً مستقبلاً

قال رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال مازن السديري، إن شركات النفط الصخري الأميركية تسجل ارتفاعاً في النفقات بأكثر من 40%، لكن حجم ديونها لا يزال مرتفعاً ورغم انخفاضه بنسبة 16% لكنه لا يزال أعلى من مستويات 2019.

وأضاف مازن السديري، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الخميس، إن شركات النفط الصخري الأميركية تواجه ارتفاعاً موجعاً في نسبة الفائدة التي وصلت إلى 4% حالياً مقارنة بنسبة 1% قبل عام.

وأوضح السديري، أن التكلفة المالية على تلك الشركات أصبحت مرتفعة وتحتاج إنفاق رأسمالي 55 دولاراً للبرميل، فيما ارتفعت عليها نسبة الضرائب مؤخراً بواقع 7 دولارات، ولم ينعكس عليها أثر ارتفاع الفائدة حتى الآن، وسوف يضغط عليها مستقبلاً.

وأشار رئيس أبحاث الراجحي كابيتال، إلى أن سداد الديون لا يدخل ضمن الإنفاق الرأسمال البالغ 55 دولاراً للبرميل، الذي يمثل التكاليف الرأسمالية والتشغيلية والضرائب.

وقال مازن السديري، إن الارتباط خلال العشر سنوات ماضية بين أسعار البترول وزيادة إنتاج النفط الصخري انخفض حالياً نتيجة مستويات أسعار الدين.

وأضاف السديري، أن الحقول المحفورة بشكل رأسي وتنتظر الحفر الأفقي انخفضت بنسبة كبيرة جدا لكنها لم تتآكل وأقل مما كانت قبل الجائحة.

وقال رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، إن حضور النفط الصخري سيكون محدودا مستقبلا وسيؤثر على العرض العالمي لكن بما لا يعني ارتفاع الأسعار وخروجها عن السيطرة لأن المخزونات في الدول المتقدمة تحسن من 7.1% في بداية العام الحالي إلى 7.6% حالياً.

وأضاف أن الفترة الماضية شهدت تقارباً في التوقعات بين وكالة الطاقة الدولية ومنظمة أوبك، وبينما تتوقع وكالة الطاقة حدوث عجز في أسواق النفط بالربع الأول من العام القادم، إذ تتوقع منظمة أوبك حدوثه بنهاية العام القادم.

وقال مازن السديري، إنه من غير المتوقع انهيار أسعار النفط وخروجها عن السيطرة، لا سيما أن المخاطر على النفط تأتي من أسواق الأوراق المالية، لأن التقييد الكمي للسيولة أوجد ضغطاً على صناديق التحوط وبالتالي يكون هناك ضغط على أسعار النفط، فيما يشجع موقف أوبك صناديق التحوط.

وأضاف أن أوبك حريصة على توزان السوق دون فقدان السيطرة، ويتوقع أن يبقى سوق النفط في حالة استقرار وألا يخرج عن السيطرة.

وعن سوق الأسهم السعودية، قال رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، إن أسعار البترول مهمة في السوق السعودية، لكن المشكلة الآن في ارتفاع أسعار الفائدة التي بدأت تستقر، وتسبب في خصومات على الأسهم ذات مكرر الربحية المرتفع، حيث ضغطت أسعار الفائدة على تقييمات الأسهم.

وأشار مازن السديري، إلى أن متوسط مكرر ربحية السوق السعودية البالغ 21 مرة تاريخياً انخفض حالياً إلى 18 مرة.

وأوضح السديري، أن الطلب على الودائع والسندات والصكوك بدأ يرتفع مؤخرا داخليا وعالميا.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *