الأمم المتحدة: منع طالبان تعليم وعمل النساء سيعود بأفغانستان إلى الوراء

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم السبت، أن منع طالبان تعليم وعمل النساء في البلاد سيعود بأفغانستان إلى الوراء.

كما قالت “سنجتمع مع قادة طالبان لتوضيح قرارها منع توظيف النساء في المنظمات الدولية”.

وتابعت “تحقيق السلام والاستقرار بأفغانستان معرض للخطر بسبب قرارات طالبان”.

يأتي ذلك، بعدما أمرت سلطات طالبان في وقت سابق اليوم المنظمات غير الحكومية بالتوقّف عن العمل مع النساء لعدم اتباعهن قواعد اللباس المناسبة. ويأتي الإعلان بعد أربعة أيام من منع الفتيات من الدراسة في الجامعة للأسباب نفسها.

وقالت الوزارة المسؤولة عن الموافقة على تراخيص المنظمات غير الحكومية العاملة في أفغانستان في رسالة اطلعت عليها وكالة فرانس برس “وردت شكاوى جديّة بشأن عدم الامتثال للحجاب الإسلامي وغيره من القواعد واللوائح المتعلّقة بعمل المرأة في المنظمات المحليّة والدوليّة”.

تهديد بإلغاء التراخيص

كما أضافت الوزارة في رسالتها الموجّهة إلى المنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية، أنه “في حالة إهمال التوجيه… يلغى ترخيص المنظمة”.

من جانبه، قال مسؤول كبير في منظمة دولية تشارك في العمل الإنساني في عدّة مناطق نائية في البلاد لوكالة فرانس برس مشترطاً عدم الكشف عن هويته “نعلّق جميع أنشطتنا اعتباراً من الأحد”. وأضاف “سنعقد قريباً اجتماعاً لكبار المسؤولين من جميع المنظمات غير الحكومية لتقرير كيفية التعامل مع هذه القضية”.

بعد 4 أيام فقط من منع التعليم

يأتي هذا الإعلان بعد أربعة أيام فقط من قرار حكومة طالبان منع الأفغانيات من الالتحاق بالجامعات العامّة والخاصّة إلى أجل غير مسمى.

وبرّر وزير التعليم العالي ندا محمد نديم القرار بعد يومين من اتخاذه، بـ”عدم التزام الطالبات التعليمات بشأن الحجاب”.

وقوبل هذا القرار بسخط دولي، حيث نددت معظم دول العالم بالقمع الذي تتعرض على المرأة الأفغانية على يد طالبان.

واستُبعدت النساء أيضاً من غالبية الوظائف العامة أو أعطين أجوراً زهيدة لحضّهن على البقاء في المنزل.

ولم يعد يحقّ للنساء السفر من دون رجل من العائلة وينبغي لهن ارتداء البرقع.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، حظرت الحركة على النساء ارتياد المتنزهات والحدائق وصالات الرياضة والمسابح العامة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *