الأرجنتين وهولندا.. 12 ألف كيلومتر وتهم فساد واختطاف

منذ أول لقاء جمعهما في كأس العالم 1974 شهدت مباريات الأرجنتين وهولندا في المونديال إثارة من نوع مختلف بين بلدين في قارتين مختلفتين لتتجدد المباراة في ربع النهائي يوم الجمعة.

وتأهلت الأرجنتين لربع النهائي بعد فوزها 2 – 1 على أستراليا، فيما وصلت هولندا للدور نفسه بثنائيتها على أميركا لتكون سادس مواجهة بينهما في بطولات كأس العالم بعد مباراة هي الأولى بينهما انتهت برباعية نظيفة للأوروبيين ضمن المجموعة الأولى في 1974 قبل أن ينتقم ماريو كيمبس وزملاؤه بفوز يعد الأثمن في تاريخ “الألبيسيليستي” في نهائي 1978 ويحرم “البرتقالي” من فوزه ببطولة كأس العالم حتى الآن.

كيمبس واضعاً النجمة الأولى على صدر الأرجنتين

وفي ربع نهائي 1998 في مارسيليا الفرنسية قدم دينيس بيركامب ليلة ساحرة لا تنسى عندما صنع هدف زميله باتريك كلويفرت قبل أن يحرز هدف التأهل في الدقيقة 89 بمراوغة من روبرتو أيالا معلنا تأهل هولندا لدور الأربعة. وكانت مواجهتهما في 2006 الأقل إثارة بتعادل سلبي ضمن المجموعة الثالثة قبل مواجهة أخيرة جمعتهما قبل 8 أعوام في البرازيل وحينها اصطدم المنتخبان ببعضهما في نصف النهائي ووصل اللقاء إلى ركلات الترجيح التي أعلنت فوز الأرجنتين.

كرويف في مواجهة المنتخبين الأولى في 1974

ودار حول نهائي المنتخبين في 1978 الكثير من الشكوك بسبب رغبة هولندا الأولية بالانسحاب في مقاطعة لخورخي فيديلا رئيس الأرجنتين المنتهك لحقوق الإنسان.

وغاب في تلك المباراة لاعبان يعدان من الأهم في التشكيلة التي اعتبرت حينها الأقوى في العالم والمبتكرة لـ “الكرة الشاملة” وفوز نادي أياكس بالبطولات الأوروبية لثلاثة أعوام متتالية وهما يوهان كرويف وفيم فان هانيغيم.

روميرو يتصدى لترجيحية شنايدر

هانيغيم رفض الانضمام للمنتخب بسبب خلاف مع المدرب النمساوي إرنست هابل بينما كرويف اعترف في وقت لاحق بأن رفضه السفر كان بداعي عملية سرقة واختطاف فاشلة في بيته ببرشلونة.

وكشف الجناح الهولندي ريني فان دير كيرخوف عن تفاصيل تلك المواجهة: كان هناك اتهامات بتعاطي الأرجنتينيين للمنشطات ونظريات مؤامرة تزعم أن فيديلا زار غرفة تبديل ملابس منتخب بيرو في نصف نهائي المونديال واعدا إياهم بشحنة قمح مقابل نتيجة مرضية للأرجنتينيين.

بيركامب ولقطته التاريخية

وبعد 24 عاما من نهائي كيمبس، شهدت مارسيليا ليلة أيقونية عندما مرر فرانك دي بور كرة طويلة لزميله دينيس بيركامب حينها تحكم بها الأخير بكل هدوء ويقوم بدحرجة الكرة خلف أيالا واضعا إياها في الزاوية اليمنى لكارلوس روا حارس الأرجنتين ويقود “الطواحين إلى نصف النهائي في لقطة لا تغيب عن تاريخ بطولات كأس العالم وتحديدا في مواجهات البلدين الذي يفصل بينهما 12 ألف كيلومتر.

ولم ينس لويس فان غال مدرب منتخب هولندا في 2014 والحالي، الخسارة المريرة قبل 8 أعوام عندما قال في المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء إن لدينا حسابا نود أن نصفيه مع الأرجنتين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *