استطلاع: الشركات في بريطانيا ضمن مؤشر FTSE 100 ترفع الرواتب 6%

أجرت صحيفة فاينانشيال تايمز، استطلاعاً للرأي، حول زيادات الأجور في بريطانيا العام الماضي، تزامنا مع أزمة غلاء المعيشة.

شمل الاستطلاع الشركات ضمن مؤشر FTSE 100 والتي قدمت زيادة في متوسط رواتب موظفيها بنحو 6% العام الماضي، أي أقل من معدل التضخم الذي تجاوز الـ 9% في الأشهر الأخيرة مع ارتفاع فواتير الغذاء والطاقة بشكل حاد.

وبحسب الاستطلاع، فإن شركة BT التي تعرضت للإضراب لمدة 10 أيام العام الماضي، قدمت واحدة من أكثر الزيادات سخاء بين شركات FTSE 100، حيث منحت جميع الموظفين الذين يتقاضون أقل من 50 ألف جنيه استرليني سنويا زيادة في الراتب بمقدار 1500 جنيه استرليني هذا الشهر، بالإضافة إلى 1500 جنيه استرليني تم تقديمها في أبريل الماضي.

ويعني ذلك أن الموظفين المؤهلين حصلوا على زيادات في الرواتب تراوحت بين 6 و15%، بمتوسط يبلغ نحو 9%.

وعرضت مجموعة الاتصالات فودافون، على الموظفين الذين يتقاضون رواتب 25 ألف جنيه استرليني أو أقل زيادة بنسبة 10% في الأجور.

وصُنّفت شركة Kingfisher أيضا من بين أكثر الشركات سخاء، حيث قدمت لعمال المتاجر في سلسلة البيع بالتجزئة B&Q زيادة في الأجور بنسبة 9.8% بعد الزيادات في أبريل وديسمبر.

وقدمت البنوك الزيادات الأقل في المؤشر، حيث عرض باركليز زيادة في الأجور قدرها 1200 جنيه استرليني لذوي الأجور المنخفضة، وهو ما يعادل زيادة في الرواتب بنسبة 4.7 إلى 5.5%

وعرض NatWest زيادة في الأجور بنسبة 4% للعمال الذين يتقاضون أقل من 32 ألف جنيه استرليني سنويا.

وحاولت العديد من الشركات تخفيف بعض الضغط على الموظفين من خلال تقديم دفعة لمرة واحدة، كمجموعة لويدز المصرفية، التي قدمت دفعة واحدة قدرها 1000 جنيه استرليني في أغسطس إلى 99.5% من موظفيها، باستثناء كبار المديرين التنفيذيين، وزيادة الراتب في أبريل بنسبة 3.6%.

وبحسب استطلاع فايننشال تايمز، فإن قطاع المتاجر الكبرى كان الأكثر سخاء، حيث زادت أسعار الساعة في Tesco بنحو 8% في عام 2022. ونمت الأجور الأساسية لـ 127 ألف موظف في Sainsbury’sبنسبة 7.9%.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.