إيمانويل ماكرون يتعرض لهجوم إلكتروني كبير أدى إلى تسريب مئات الوثائق الداخلية

تعرضت حملة المرشح الوسطي لانتخابات الرئاسة الفرنسية، إيمانويل ماكرون، لهجوم إلكتروني كبير أدى إلى تسريب مئات الوثائق الداخلية قبل ساعات من انتهاء حملة الانتخابات رسميًا.
ووفقًا لـ”بي بي سي”، قالت الحملة إن الوثائق الحقيقية اختلطت بأخرى زائفة على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف تضليل الناخبين، متهمة منفذي القرصنة الإلكترونية بمحاولة إضعاف مكانة ماكرون قبل الجولة الثانية من الانتخابات.
وقال موقع “تيك كرانش” التكنولوجي المتخصص، إن رسائل البريد الإلكتروني المسربة من أعضاء في حزب “إلى الأمام” التابع لماكرون، تكشف عددا من الحقائق المثيرة للجدل، حول خطط وبرامج المرشح المستقل.
وأشار الموقع إلى أنه راجع عددا كبيرا من الوثائق والرسائل المسربة، وتبين أن معظمها صحيح وسليم بصورة كبيرة.
وتتضمن الرسائل المسربة، مناقشات حول الميزانية المرتقبة، التي ينوي ماكرون أن يقرها حال فوزه في الرئاسة، إلى جانب محاولة حصوله على عدد من القروض للنهوض بالاقتصاد الفرنسي.

مكتب التحرير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *