إيلون ماسك يخسر 183 مليار دولار.. و”تسلا” عند أدنى مستوى في عامين

ألقى الملياردير، إيلون ماسك باللوم في الانخفاض الهائل لسهم “تسلا” في 2022، على الاحتياطي الفيدرالي، مجادلاً بأن رفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة جعل سوق الأسهم أقل جاذبية للمستثمرين.

وغرّد ماسك يوم الجمعة: “تسلا تعمل أفضل من أي وقت مضى!”، رداً على أحد المساهمين في الشركة، والذي ألقى باللوم عليه في خسارة بنحو 600 مليار دولار في القيمة السوقية لشركة تسلا في 2022.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا” و”SpaceX” و”تويتر”: “نحن لا نتحكم في الاحتياطي الفيدرالي”. “هذه هي المشكلة الحقيقية الآن”.

ارتفع معدل التضخم في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته في 40 عاماً خلال 2022، مما دفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة مما يقرب من الصفر في مارس إلى أكثر من 4% اليوم في محاولة لتهدئة الاقتصاد وكبح وتيرة ارتفاع الأسعار. وتشجع المعدلات المرتفعة على الادخار أكثر من الإنفاق وتجعل الاقتراض أكثر تكلفة – مما يعني أنها تؤثر عادة على أسعار الأصول.

وأوضح ماسك في تغريدة متابعة أن ارتفاع الأسعار يرفع عائدات الأصول منخفضة المخاطر مثل الديون الحكومية، مما يعزز جاذبيتها بالنسبة للأصول الأكثر خطورة مثل الأسهم.

وقال ماسك: “مع اقتراب معدل العائد الحقيقي الخالي من المخاطر لأذون الخزانة من معدل العائد الأكثر خطورة في الأسهم، تنخفض قيمة الأسهم”. “على سبيل المثال، إذا كان لكل من أذون الخزانة والأسهم معدل عائد بنسبة 10%، فسيشتري الجميع الأولى فقط”.

Tesla is executing better than ever!

We don’t control the Federal Reserve.

That is the real problem here.

— Elon Musk (@elonmusk) December 16, 2022

تعرضت أسهم الشركات سريعة النمو مثل “تسلا” لضربة قوية بشكل خاص في 2022، حيث يتم تقييمها بشكل أساسي بناءً على التدفقات النقدية المستقبلية. ويجد المستثمرون أن هذه التدفقات النقدية المتوقعة أقل جاذبية بالنظر إلى أسعار الفائدة الحالية.

ومع نهاية تعاملات أمس الاثنين، أغلق سهم “تسلا” متراجعاً 0.2% عند 149.87 دولار، وهو أقل مستوى خلال عامين.

كما دفع هذا التراجع ثروة الملياردير، إيلون ماسك للانخفاض 183 مليار دولار من أعلى مستوياتها المسجلة في نوفمبر من 2021، والتي كانت تبلغ 338 مليار دولار.

كما خسر ماسك لقبه مؤخراً، كأغنى شخص في العالم، مع ثروة تقدر حالياً بقيمة 155 مليار دولار، وفقاً لمؤشر “بلومبرغ للمليارديرات”.

علاوة على ذلك، أعرب العديد من مساهمي “تسلا” عن مخاوفهم من أن “تويتر”، الذي اشتراه ماسك مقابل 44 مليار دولار في أكتوبر، أصبح مصدر إلهاء مكلف. ينشغل الملياردير التكنولوجي بإصلاح شركة التواصل الاجتماعي، وقد باع بما قيمته 8 مليارات دولار من أسهم “تسلا” في الأسابيع الأخيرة – على الأرجح لخدمة من قروض مصرفية بمليارات الدولارات والتي استخدمها لتمويل عملية الاستحواذ، وفقاً لما ذكره موقع “Insider”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وأجرى “ماسك”، استطلاعا لمتابعيه على “تويتر” لسؤالهم حول ما إذا كان يجب أن ينسحب من رئاسة “تويتر”، حيث أجاب أكثر من 57% عليه بالموافقة، وتعهد “ماسك” بتنفيذ نتيجة الاستطلاع أياً ما كانت.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *