إسرائيل: استهدفنا قافلة أسلحة إيرانية على حدود سوريا والعراق

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، استهداف قافلة أسلحة إيرانية على الحدود السورية – العراقية الشهر الماضي، وفق ما أفادت صحيفة “جيروزاليم بوست”.

ولم يحدد رئيس هيئة أركان الجيش، أفيف كوخافي، بدقة موعد ومكان الاستهداف، لكن “جيروزاليم بوست” لفتت إلى تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية في 9 من نوفمبر الفائت عن غارات إسرائيلية في شرق سوريا.

“إنشاء حزب الله جديد جنوب الجولان”

كما نقلت “وول ستريت جورنال” آنذاك عن مصادر مطلعة أن تل أبيب استهدفت قافلة مركبات يشتبه في تهريبها أسلحة إيرانية، بعدما عبرت الحدود من العراق.

كذلك كشف كوخافي أنه جرى التشويش تماماً على مشروع إيران بوضع مئات الصواريخ أرض – جو في سوريا ولبنان، مشيراً إلى أن “هناك رؤية إيرانية كانت تصبو إلى إنشاء حزب الله جديد جنوب هضبة الجولان، وهذه الرؤية كانت تتمثل بمئات الصواريخ وعشرات الآلاف من الميليشيات”.

فيما أضاف أن “الجيش الإسرائيلي منع نحو 400 عملية في العام الحالي بمساعدة جهاز المخابرات العامة (الشاباك) وحرس الحدود”.

تهريب أسلحة عبر مطار بيروت

يذكر أن صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، كانت كشفت الخميس الفائت، أن تل أبيب تشتبه في محاولة إيرانية جديدة لتهريب أسلحة عبر مطار بيروت الدولي، بالاستعانة بشركة “معراج” للطيران التي بدأت مؤخراً تسيير رحلات مباشرة بين طهران والعاصمة اللبنانية.

وأضافت أن التقرير الذي بثته القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية لفت إلى أن تل أبيب تتحرى عن محاولة طهران إنشاء ممر لتهريب الأسلحة في رحلات مدنية على طائرات الشركة إلى بيروت.

كما أشارت إلى أن التفكير في طريق التهريب الجديد المحتمل جاء نتيجة إحباط إسرائيل محاولات نقل الأسلحة الإيرانية عبر العاصمة السورية دمشق.

كذلك أردفت أن إسرائيل هددت بشن ضربات على مطار بيروت لإحباط توصيل شحنات الأسلحة على غرار ما فعلته من قبل في دمشق.

مئات الضربات

يشار إلى أنه خلال الأعوام الماضية، شنت تل أبيب مئات الضربات الجوية في سوريا، طالت مواقع لجيش النظام وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ تلك الضربات، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *