أوكرانيا: روسيا قصفت شبكة كهرباء أوديسا بمسيّرات إيرانية

أعلن مسؤولون محليون السبت أن الكهرباء انقطعت عن جميع مرافق البنية التحتية غير الحيوية في مدينة أوديسا الساحلية بجنوب أوكرانيا بعد إطلاق روسيا طائرات مسيرة لضرب منشآت الطاقة، في حين تضرر أيضاً جزء كبير من المنطقة المحيطة.

وكتب رئيس بلدية أوديسا جينادي تروخانوف على فيسبوك: “نظراً لحجم الضرر، تم قطع الكهرباء عن جميع المستخدمين في أوديسا باستثناء (مرافق) البنية التحتية الحيوية”، وفق رويترز.

15 مسيّرة

فيما قال مكتب المدعي العام الأوكراني إن طائرات مسيرة إيرانية من طراز شاهد-136 أصابت منشأتين للطاقة في منطقة أوديسا.

بدورها كتبت القوات المسلحة الأوكرانية على فيسبوك أن 15 من تلك الطائرات المسيرة، التي يمكنها حمل متفجرات والطيران صوب أهدافها، أُطلقت على أهداف في منطقتي أوديسا وميكولايف الجنوبيتين لكن تم إسقاط 10 منها.

من ميكولايف (أرشيفية من رويترز)

أصابت خطوطاً ومعدات رئيسية

كما نشرت إدارة المدينة بياناً عبر تطبيق تليغرام جاء فيه أن الضربات الروسية أصابت خطوطاً ومعدات رئيسية لنقل الطاقة بمنطقة أوديسا في الساعات الأولى من صباح السبت.

من جانبه قال حاكم المنطقة ماكسيم مارتشينكو إن “روسيا استخدمت طائرات مسيرة انتحارية، والتي تطير نحو هدفها بدلاً من إطلاق الذخائر”، وإنه جرى إسقاط طائرتين فوق البحر الأسود.

وأضاف على تليغرام أنه “نتيجة للقصف، لا توجد كهرباء في جميع المقاطعات والتجمعات (السكنية) في منطقتنا تقريباً”.

تستهدف البنية التحتية للطاقة

يذكر أن موسكو تستهدف منذ أكتوبر البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بسلسلة من الضربات بصواريخ وطائرات مسيرة. وأقرت كييف الجمعة بأن كل محطة للطاقة الحرارية والكهرومائية في البلاد لحقت بها أضرار.

كما تقول كييف إن روسيا أطلقت مئات الطائرات المسيرة من طراز شاهد-136 على أهداف في أوكرانيا، داعية إلى فرض عقوبات دولية أكثر صرامة على إيران رداً على ذلك.

إيران تعترف

كذلك تتهم القوى الغربية طهران بتزويد موسكو طائرات مسيّرة تستعملها في عمليتها العسكرية بأوكرانيا.

وفي نوفمبر الفائت اعترفت طهران بإرسال طائرات مسيّرة إلى روسيا لكنها قالت إنها زودتها بها قبل بدء عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وتستخدم موسكو بالفعل مئات من الطائرات المسيّرة “شاهد-136″، الإيرانية الصنع. غير أنها تنفي استخدام ما تسمى طائرات “كاميكازاي” المسيرة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *