ألمانيا تعيد 20 قطعة أثرية مسروقة لحضارتها الأم.. هذه قصتها

من المقرر أن تعيد ألمانيا 20 قطعة أثرية من “برونزيات بنين” إلى نيجيريا بعد أكثر من قرن من سرقتها من قبل المستعمرين البريطانيين، وهي خطوة وصفتها وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بربوك، بأنها طال انتظارها.

وفي بيان صدر في برلين، يوم الأحد، قبل مغادرتها إلى أبوجا، قالت بربوك إنها ستسلم القطع الأثرية من المتاحف الألمانية في حفل يوم الثلاثاء.

وأضافت بربوك، أن إعادة القطع ستسمح لأطفال المدارس والعلماء وعامة الناس في نيجيريا برؤية الكنوز الفنية المسروقة في بلادهم، ولم يعد معرفتها لأطفال نيجيريا مقتصراً على رؤية صور هذه التحف في الكتب وعلى الإنترنت.

و”برونزيات بنين” عبارة عن مجموعة من حوالي 3000 منحوتة وأشياء أخرى، بعضها يعود إلى القرن الثالث عشر.

وكانت القطع الأثرية تزين قصر مملكة بنين السابقة التي هاجمها المستعمرون البريطانيون عام 1897.

وتم جلب القطع الفنية إلى أوروبا وبيعها لاحقاً في لندن لاسترداد تكاليف الحملة العسكرية.

وانتهى الأمر بتناثر القطع الأثرية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك متاحف في بريطانيا ودول أوروبية أخرى والولايات المتحدة وكذلك في مجموعات خاصة، حيث يوجد حوالي 1000 قطعة في ألمانيا وحدها.

وقالت بربوك: “هذا التصالح مع الظلم الاستعماري يفتح أيضاً فصلاً جديداً في تعاون أعمق مع نيجيريا”.

وكان المتحف الوطني للفن الإفريقي التابع لمؤسسة “سميثسونيان”، أعاد 29 قطعة من “برونزيات بنين” إلى نيجيريا في أكتوبر بموجب سياسة العائدات الأخلاقية الجديدة للمؤسسة الأميركية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *